الرأي - وكالات

وثقت كاميرا أحد المواطنين لحظة التفجير الانتحاري الثاني الذي هز الخميس ساحة الطيران وسط بغداد.

تظهر اللقطات التفجير الثاني الذي وقع وسط حشد من المواطنين، بعد وقت قليل من التفجير الأول.

وأكد الجيش العراقي أن كلا التفجيرين نفذهما انتحاريان، موضحا أن الإرهابيين فجرا نفسيهما بعد ملاحقتهما من قبل قوات الأمن.

وأسفر الهجوم الانتحاري المزدوج الذي وقع في سوق مكتظة لبيع الملابس بساحة الطيران، حسب آخر المعلومات، عن سقوط 28 قتيلا و73 جريحا