عمان - الرأي

قال رئيس لجنة تقييم الاوبئة الدكتور سعد الخرابشة ان برامج الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية في الأردن من أنجح البرامج في دول إقليم شرق البحر الأبيض المتوسط.

وبين الخرابشة في تصريح الى الرأي ان جميع المؤشرات الصحية المتعلقة بمكافحة الأمراض السارية من حيث استئصال بعضها أو القضاء على البعض الآخر أو السيطرة على حدوثها ومنع توطنها أمثلة حية على ذلك.

واضاف ان الأردن من أوائل الدول في المنطقة وربما في العالم تمكن من القضاء على مرض الملاريا ومنع توطنه منذ سبعينيات القرن الماضي رغم استمرارية وجود البعوض الناقل للمرض في عدة مناطق وخاصة في مناطق الأغوار ورغم أن الأشخاص خازني العدوى يفدون الى البلد من عدة مناطق لا زالت موبوءة في العالم.

واضاف تمكن الأردن من السيطرة التامة على منع حدوث أوبئة الكوليرا منذ ثمانينيات القرن الماضي وكان من أوائل دول الإقليم الذي استأصل أمراض الجدري والطاعون وشلل الأطفال كما وشهدت أمراض الطفولة القاتلة الأخرى انحسارا شديدا منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي كأمراض الدفتيريا (الخانوق) والسعال الديكي وكزاز حديثي الولادة والحصبة والتهاب الكبد الوبائي نتيجة تطبيق برنامج التطعيم الوطني الموسع في عام 1979.

وقال الخرابشة ان برنامج مكافحة مرض السل شهد تطورا لافتا حيث وصل معدل حدوثه بين الأردنيين إلى أدنى النسب مقارنة مع دول الإقليم وحتى الدول المتقدمة في العالم. كما وشهدت العديد من المؤشرات الصحية الأخرى تحسنا كبيرا كمعدلات وفيات الأطفال الرضع والأطفال دون الخمس سنوات من العمر ومعدل الوفيات الخام ومعدل وفيات الأمهات والأمثلة كثيرة لا يتسع المجال لحصرها جميعا.

واشار الخرابشة الى الدور الذي قامت به وزارة الصحة من خلال التركيز على الجانب الوقائي المتمثل ببرامج الصحة العامة والرعاية الصحية الأولية وهو الجانب الذي تميزت به وحفظت البلد من مخاطر صحية لازالت تهدد شعوبا كثيرة في المنطقة والعالم فعملت منذ أوائل التسعينيات على تأسيس وتطوير برامج الرصد الوبائي للأمراض السارية وغير السارية وطورت برامج التطعيم وأنشأت سجلات وطنية ناجحة لرصد أمراض السرطان وأسباب الوفيات ووفيات الأمهات والصحة الإنجابية وصحة البيئة وغيرها الكثير.