الرأي - بترا

قال مدير التكامل التكنولوجي في وكالة "ناسا" الفضائية الدكتور عمر حتاملة، إن الأردن يمتلك من العقول والمهارات والبيئة المناسبة يؤهله للدخول في مجال الذكاء الاصطناعي.

جاء ذلك خلال ندوة نظمها منتدى مؤسسة عبد الحميد شومان، أمس الاثنين، لمناقشة كتاب "بين العقول" للدكتور حتاملة، وتم بثها عبر منصة (زووم) وموقع المؤسسة على (فيسبوك)، وأدارها الوزير السابق المهندس مثنى الغرايبة.

وأكد حتاملة، أن الذكاء الاصطناعي يسير بوتيرة سريعة ومعقدة وسيؤثر على مختلف القطاعات الصناعية والتعليمية والتجارية خلال السنوات المقبلة؛ ما يستدعي مواكبة هذه التأثيرات بجدية.

ولفت إلى أنه على الأردن أن يستشرف مستقبل الابتكار والتحديات والفرص لضمان تطوره في العديد من القطاعات التي تدخل في نطاق الذكاء الاصطناعي، مبيناً أن أكثر من 60

بلداً في العالم قامت بإصدار واستخدام استراتيجية الذكاء الاصطناعي وميزوا أنفسهم بذلك، وأن الأردن قام بإصدار استراتيجية الذكاء والابتكار الاصطناعي أخيراً، ما يعد إنجازاً في هذا المجال.

وتحدث الدكتور حتاملة عن الأثر الإيجابي للذكاء الاصطناعي في مجال التعليم، لافتاً إلى أهمية مواكبة التحديثات والتطورات الحديثة المستمرة في مجالات التعليم المختلفة.

وقال إن العديد من الوظائف المطروحة اليوم في العالم ستشهد تغيراً كبيراً في المستقبل، في ظل تطور الذكاء الاصطناعي والأدوات التكنولوجية؛ مما يفرض إحلال هذه الأدوات مكان البشر في سيناريوهات عديدة.

من جهته، أشار الغرايبة إلى أهمية ان تقوم الدول بمواكبة التطورات السريعة في مجال الابتكار والذكاء الاصطناعي بهدف توفير فرص عمل لمواطنيها تتناسب مع التطورات والابتكار والابتعاد عن الوظائف التقليدية، وذلك من خلال تحديث ورفع القدرات والمهارات البشرية.

وكتاب "بين العقول"، يستكشف تأثير الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا على مستقبل الوظائف والأخلاق والتقنيات والاقتصاديات.