الرأي - بترا

قال الأمين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح، إن المصارف اللبنانية بدأت باعتماد خطوات متقدمة للتعافي بتغذية نفسها بـ"الأموال الطازجة" من الخارج وبالتالي تأمين متطلبات البنك المركزي اللبناني.

وأشار فتوح في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، إلى أن القطاع المصرفي اللبناني يقوم بجهود ذاتية في ظل غياب أي خطط إنقاذ للحكومة اللبنانية، مشيداً بخطوة بنك لبنان والمهجر ببيع وحدته في مصر لتأمين زيادة رأس المال وبالتالي تأمين مقدار الزيادة المطلوبة في السيولة.

وقال إن "خطوة "بلوم بنك" هي خطوة متقدمة لتطبيق تعاميم مصرف لبنان من أجل إعادة هيكلة القطاع المصرفي اللبناني وهي مبادرة رائدة في هذا المجال لإعادة الدور المتميز للمصارف اللبنانية محلياً وعربياً ودولياً.

وأمل فتوح في أن تحذو بقية المصارف اللبنانية حذو "بلوم بنك" بزيادة رأسمالها، مشيراً إلى أن كل المؤشرات تدل على أن المصارف اللبنانية ستقوم بزيادة رأسمالها.