الرأي - بترا

استعرض أمين عام الهيئة العربية للطاقة المتجددة المهندس محمد الطعاني، تجربة الأردن الناجحة في الطاقة المتجددة ودعم الحكومة لها والتخطيط المستمر لمواكبة الحداثة والتطور في عالم الذكاء الاصطناعي.

جاء ذلك خلال محاضرة ألقاها في كلية القيادة والأركان الملكية أخيراً، عن الطاقة المتجددة والذكاء الاصطناعي ومساهمتها في التنمية المستدامة.

وتطرق الطعاني إلى التجارب العالمية في مجال الطاقة المتجددة، خصوصا في مجال المدن الذكية والسيارات الكهربائية والشبكات الذكية.

وركز على دور القوات المسلحة في التنمية المستدامة وخصوصاً في دعم البنية التحتية للمشاريع الكبيرة في الأردن واستخدامات الطاقة المتجددة منذ عام 1989، حيث تعتبر من الجيوش المتقدمة والعريقة في استخدام هذه الأنظمة على مستوى العالم.

وقال إن السيارات الكهربائية ستكون هي سيارات المستقبل، وإنه سيتم انتاج أكثر من 300 مليون سيارة في العام 2035.

واشار إلى خطط دولية من أجل التشجيع على الطاقة المتجددة كطاقة المستقبل لمكافحة التغيير المناخي والأضرار البيئية الناجمة عن مصادر الوقود التقليدية.

واوضح الطعاني أن الهيئة العربية للطاقة المتجددة وضعت استراتيجية الدول العربية للوصول إلى 30 بالمئة من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030 و20 بالمئة من كفاءة الطاقة بحلول 2030 و40 بالمئة سيارات كهربائية بحلول عام 2035، والوصول إلى المدن الذكية بالعام 2035 .