الرأي - بترا

عرقلت تداعيات جائحة كورونا تنفيذ نحو 60 بالمئة من أهداف الاستراتيجية الوطنية طويلة الأمد للنقل للأعوام (2018 - 2020)، كما حدّت الإغلاقات الكلية والجزئية جراء كورونا، وقلة التمويل المطلوب، من تنفيذ المشاريع المتأخرة عن الخطة الاستراتيجية.

وقال وزير النقل مروان الخيطان في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إن نسبة المشاريع التراكمية التي تتقدم والخطة الاستراتيجية بلغت 2ر40 بالمئة، عازياً تأخر المشاريع عن الخطة الاستراتيجية إلى قلة التمويل المطلوب للبدء بها، وفترة الإغلاق الكلي والجزئي خلال جائحة كورونا.

وبين أن النسبة الكلية لمشاريع الوزارة لعام 2020 بلغت نحو 77 بالمئة، وتوزعت على نسبة إنجاز الهدف الاستراتيجي الأول المتمثل بتطوير منظومة النقل التي بلغت 87 بالمئة، ووصل إنجاز الهدف الاستراتيجي الثاني المتمثل بتعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص إلى حوالي 99 بالمئة.

وأشار الخيطان إلى أن نسبة إنجاز الهدف الاستراتيجي الثالث المتمثل بتسهيل منظومة النقل والتجارة بلغت 5ر47 بالمئة، فيما بلغت نسبة إنجاز الهدف الاستراتيجي الرابع المتمثل بالمساهمة في تخفيف الآثار البيئية السلبية حوالي 69 بالمئة، ونسبة إنجاز الهدف الاستراتيجي الخامس المتمثل برفع مستوى الأداء المؤسسي حوالي 83 بالمئة.

وأضاف وزير النقل أن الوزارة تقوم من خلال مديريتي متابعة وتقييم النقل والتخطيط والدراسات، بمراجعة ومتابعة وتقييم سياسات وأهداف الخطة الاستراتيجية للاستفادة منها كمدخل في صياغة الأهداف القطاعية الكلية للخطط القادمة، وتحديد الأهداف الوطنية للخطة استنادا إلى كتب التكليف السامي والرؤى والرسائل الملكية والأجندة الوطنية ووثيقة كلنا الأردن.

وبين وزير النقل أن الوزارة تبنت وتتابع العديد من المشاريع الاستراتيجية خلال فترة 3 سنوات مضت وبلغ عددها 30 مشروعًا من بين 112 مشروعا في قطاع النقل بكافة أنماطه بعد صدور القانون رقم 89 لسنة 2003 الذي حصر مهمة الوزارة برسم السياسات ومتابعة تنفيذها على أن تقوم الهيئات التابعة بتنظيم نشاطات النقل وبما يكفل ترجمة السياسات الموضوعة لتحقيق أهدافها.