عمان - بترا

ثمن لاجئون سوريون جهود الأردن لتوفيره لقاح ضد فيروس كورونا المستجد لتعطعيم اللاجئين في المخيمات المتواجدة على اراضي المملكة ما يسهم في مكافحة انتشار الفيروس بين اللاجئين.

جاء ذلك في تقرير نشرته وكالة الصحافة الفرنسية، اليوم الاثنين حول قيام الاردن ببذل جهود كبيرة لتوفير القاح لتعطعيم اللاجئين السوريين اذ رصد التقرير ردود فعل عدد من الاشخاص ممن تلقوا اللقاح.

وبحسب ما جاء في التقرير، فان اللاجئة السورية فاطمة علي ذات السبعين عاما، وبعد أن تلقت اللقاح في بلدة المفرق قالت "أحمد الله على هذه النعمة، هذه هدية من السماء أنا سعيدة أظني سأكون بمأمن بعد أخذ هذا اللقاح"، من جهته قال منهل هلال (71 عاما) ذو الشعر الأبيض وهو يتلمس مكان أخذ المطعوم "كم أنا سعيد بأخذ هذا المطعوم، سعادتي اليوم لا توصف".

وفي وقت سابق، ذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان، في تقرير نشرته على صفحتها الرسمية أن الأردن أصبح واحد من أوائل الدول حول العالم الذي بدأ بتطعيم اللاجئين ضد فيروس كورونا.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي: "مرة أخرى يظهر الأردن تضامنا كبيرا مع اللاجئين حيث أدرج اللاجئين في كل جانب من جوانب الاستجابة الصحية العامة للوباء، بما في ذلك حملة التطعيم الوطنية، وهو ما يثبت ما ينبغي القيام به إذا ما أردنا الحفاظ على سلامة الجميع".

وأضاف: "أناشد جميع البلدان أن تحذو حذو الأردن وأن تدرج اللاجئين في حملات التطعيم على قدم المساواة مع المواطنين وبما يتماشى مع مبادئ الوصول الشامل للتطعيم ضد فيروس كورونا".