أعلنت شركة بيونتيك الألمانية، في بيان يوم الجمعة أنها وشريكتها فايزر الأمريكية سوف تستأنفان جدولهما الأصلي لتقديم لقاحات فيروس كورونا إلى الاتحاد الأوروبي، بداية من الأسبوع الذي يبدأ في 25 يناير كانون الثاني.

من أجل تحقيق ذلك، طورت الشركة خطة ستسمح "بتوسيع قدرات التصنيع في أوروبا وتقديم جرعات أكبر بشكل ملحوظ في الربع الثاني".

وقالت شركة بيونتيك: "وهو ما يلزم إجراء بعض التعديلات على عمليات الإنتاج الآن. ونتيجة لذلك، ستشهد منشأتنا في بلجيكا انخفاضًا مؤقتًا في عدد الجرعات التي يتم تسليمها في الأسبوع المقبل".

وبمجرد استئناف العملية، تأمل الشركة في "زيادة التسليم بداية من الأسبوع الذي يبدأ في 15 فبراير"، الأمر الذي سينتج عنه تسليم "الكمية الملتزمة بالكامل من جرعات اللقاح في الربع الأول وأكثر بشكل ملحوظ في الربع الثاني"، بحسب بيونتيك.

وأضافت الشركة "ستقوم الشركات بإبلاغ المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والدول الأخرى المتأثرة بالتغييرات حول جداول التسليم المحدثة".

وكانت دول أوروبية، على رأسها ألمانيا والنرويج والدنمارك، قد وجهت انتقادات لبطء وتيرة تسليم لقاح كورونا، إضافة إلى استيائها من قلة عدد الجرعات التي تعهدت بها شركة فايزر في وقت سابق.

وقال وزير الصحة الألماني ينس سبان إن البلاد أنشأت مئات من مراكز التطعيم في الصالات الرياضية وساحات الحفلات الموسيقية ولديها البنية التحتية لإدارة ما يصل إلى 300 ألف جرعة في اليوم. ومن المقرر أن تحصل البلاد على 60 مليون جرعة على الأقل من لقاح فايزر بيونتيك عبر الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى خيار مضمون لـ30 مليون جرعة إضافية على الصعيد الوطني، وفقًا لوزارة الصحة.

وقامت ألمانيا يوم الجمعة بتحصين 961 ألفا و682 شخصًا، حوالي 1 ٪ من سكانها، وفقًا لأحدث البيانات من معهد روبرت كوخ في البلاد، الوكالة الوطنية للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها.

وتعرضت الحكومة الألمانية لضغوط من كل من السياسيين والخبراء العلميين لعدم تأمين جرعات كافية من لقاح الفيروس لبدء برنامج التطعيم الخاص بها.

المصدر: CNN