عمان - غازي القصاص

قدم اتحاد التنس أمس الأول طلباً للاتحاد الدولي بالموافقة له على استضافة تصفيات كأس ديفيز لمجموعة المستوى الآسيوي الثالث خلال العام الجاري بحسب ما ذكره امين سر الاتحاد والناطق الاعلامي د. موسى العوادات.

وسينتظر اتحاد التنس قرار الاتحاد الدولي الذي حدد (23) الجاري آخر موعد لتلقي طلبات الرغبة في الاستضافة، من أجل المباشرة - في حال تمت الموافقة له- بالتحضير لاستضافة التصفيات، كون ذلك يتطلب منه التنسيق مع اللجنة الأولمبية ولجنة الأوبئة.

ورجحت مصادر الاتحاد أن تتم الموافقة على طلبه، كونه نجح في استضافة تصفيات مجموعة المستوى الآسيوي الرابع مرات عدة، وأن يكون موعد إقامتها خلال الصيف القادم، وعلى الملاعب الستة للاتحاد في مدينة الحسين للشباب.

وتضم مجموعة التصنيف الآسيوي الثالث منتخبات عشر دول هي إلى جانب الأردن: الكويت وقطر وسورية وسريلانكا وماليزيا وهونج كونج وفيتنام وجزر الباسفيك والفلبين.

ووفق نظام التصفيات تتوزع المنتخبات العشرة مناصفة على مجموعتين، لتجري المباريات بينها بطريقة الدوري من مرحلة واحدة، ويصعد أول كل مجموعة في التصنيف الى مجموعة المستوى الآسيوي الثاني.

وكان منتخبا الأردن وجزر الباسفيك صعدا العام قبل الماضي إلى مجموعة المستوى الآسيوي الثالث، عقب تصدرهما مجموعتيهما في تصفيات المستوى الرابع التي استضافها الأردن.

ويستعد المنتخب الوطني حالياً للمشاركة في التصفيات المقبلة لكأس ديفز أيً كان مكان إقامتها، ويضم المنتخب الذي يتولى الإشراف الفني عليه المدير الفني رفيق بوشلاكه اللاعبين: موسى القطب المصنف الأول محلياً، وسيف عدس وكرم حتاملة ومحمد القطب وحمزة الأسود.

في السياق، اختتم موسى القطب أمس الاول مُشاركاته في منافسات النسخ الست من بطولة تونس الدولية، والتي أقيمت في مدينة المونستير، بخسارته في الدور التمهيدي من مسابقة الفردي امام الايطالي انطونيو كامبو بنتيجة 4-6 و4-6.

وسيعود إلى عمان بعد غدٍ الاثنين، جراء قرار حكومي تونسي بإيقاف الأنشطة الرياضية فيها حتى شباط القادم، جراء عودة تفشي فيروس كورونا.

وقال القطب لـ الرأي ان مُشاركاته في منافسات النسخ الست من بطولة تونس الدولية التي دامت على مدار شهر ونصف، كانت في اطار رفع جهوزيته الفنية لتمثيل المنتخب الوطني في تصفيات كأس ديفز القادمة.

وواصل: مستواي الفني آخذ في التطور، لخوضي منافسات قوية في مسابقتي الفردي والزوجي مع لاعبين مستواهم الفني عالٍ، وآمل مع زملائي في المنتخب الوطني في أن ننجح بالصعود إلى مجموعة المستوى الآسيوي الثاني، رغم أن المهمة ليست سهلة.