عمان - حنين الجعفري

استطاع عدد من طالبات وطلاب الجامعة الأردنية وضع مبادرة طلابية تطوعية وتنفيذها على أرض الواقع، وهي موجهة نحو الأطفال.

المبادرة، التي أطلق عليها اسم «لون حياتك بالرسم»، انبثقت عن مساق الأخلاق والقيم الإنسانية بإشراف الدكتورة لينا الحياري.

وتقوم المبادرة، التي انطلقت منذ نحو شهرين، على إعادة استخدام اليافطات المتعلقة بالانتخابات النيابية وتحويلها إلى رسومات ولوحات فنية يمكن الاستفادة منها.

ويجري ذلك من خلال الرسم على هذه اليافطات وتلوينها من قبل الأطفال الأيتام في دور الرعاية، وفق ما أوضح عدد من مؤسسي المبادرة من طلاب «الأردنية».

وهؤلاء الطلاب المبادرون هم: جيمس جبره ويوسف عودة وكمال النوباني وجود لافي وغيث الحياري ورانيا الحويطات وعبدالرحمن المشاعلة وميري سعيد وأحمد عيسى وعمار بشير.

ويوضح أعضاء الفريق أن المبادرة جاءت تطبيقاَ لقاعدة «الاستغلال الأمثل للأشياء».

إذ عمدوا إلى جمع أكبر عدد من يافطات المترشحين للانتخابات النيابية التي كانت تعج بها الشوارع في مختلف مناطق المملكة، وكانت تعيق الرؤية والحركة في المسارب المختلفة.

ومن ثم، اختار أعضاء المبادرة عشرة أطفال أيتام من دار الأيتام في منطقة بيادر وادي السير ليقوموا على إعادة تلوين اليافطات وإضافة رسومات عليها، بهدف تحويلها إلى مظهر بصري جميل يعكس ذائقة فنية متميزة يمتلكها هؤلاء الأطفال.

وكان من أهداف المبادرة كذلك منح هؤلاء الأطفال المشاركين وقتا يقضونه بما يحقق لهم السعادة والتسلية والمرح ويستثمر وقتهم في الوقت ذاته بما فيه منفعة لهم ولمجتمعهم.

وهذا العمل، وفق فريق المبادرة، أسهم في «تخفيف التلوث البيئي الحاصل بسبب تراكم هذه اليافطات في الشوارع وعلى أسطح العمارات وحيطانها.

كما أنه مكّن من تعزيز مهارات هؤلاء الأطفال في الرسم والفنون ويشجع على تنمية المواهب.

ويشير أعضاء الفريق إلى أن المبادرة هدفت كذلك إلى زيادة وعي الأفراد بعامة والشباب بخاصة، في المجتمع، بإمكان إيجاد حلول لأي مشكلة، كبيرة كانت أو صغيرة، تواجههم أو تواجه المجتمع الذي يعيشون فيه.

كما أنها تفعّل دور أفراد المجتمع بتبني قيم المواطنة الصالحة وتحقيقها بشكل عملي على البيئة التي ينتمون إليها، وكذلك استغلال أوقات الفراغ بتنمية المواهب والقدرات المختلفة.