عجلون - بترا   

تشكل المقالع الحجرية المنتشرة في عدد من مناطق محافظة عجلون خطرا على السلامة العامة والبيئة بسبب أعمال الحفر العميقة والتي تؤثر سلبا على التنوع الحيوي وتغيير تضاريس البيئة الطبيعية .

وطالب عدد من سكان المحافظة والمهتمين بالشأن البيئي والسياحي الجهات المعنية العمل على إلزام اصحاب المقالع بإعادة تأهيلها والاستفادة منها للغايات الزراعية واستمرارية تكثيف الرقابة على هذه المقالع ومتابعتها، خاصة وأنها من البؤر البيئية الساخنة .

وقال المهندس الزراعي ماهر عباسي، ان ملف المقالع الحجرية من اكثر التحديات التي تهدد الطبيعة والبيئة في محافظة عجلون وخاصة التي تعمل بدون ترخيص وبشكل عشوائي، ناهيك عن اضرار مخلفاتها التي تتعرض للانجراف في حالات الهطول المطري الامر الذي يستدعي اتخاذ المزيد من التدابير وتكثيف الرقابة وتشديد العقوبات للحد من آثاره السلبية على البيئة والسلامة والتنمية.

واكد عضو جمعية الكوكب الاخضر لحماية البيئي محمود يوسف، أن معالجة ذلك الواقع يتطلب اتخاذ إجراءات حازمة ومخاطبة الجهات المعنية لإلزام أصحابها بالعمل على إعادة تأهيلها بعد انتهاء عملها وفقا للقانون وبما يحقق ويخدم المصلحة العامة ويحافظ على طبيعة المحافظة وميزاتها البيئية .

بدوره، اكد محافظ عجلون رئيس لجنة السلامة العامة سلمان نجادا لوكالة الانباء الاردنية (بترا)، ان اللجنة وبالتعاون مع كوادر الادارة الملكية لحماية البيئة والشرطة البيئية واللجان المعنية تكثف جولاتها على المقالع للتأكد من عدم مخالفتها للتعليمات والقوانين للتخفيف من اثارها السلبية على المجاورين والبيئة .

واشار الى انه تم اغلاق 8 مقالع حجرية مخالفة وانذار عدد اخر من المقالع لتصويب اوضاعها وتلافي اخطار مخلفاتها التي قد تؤدي الى انهيارات وانجرافات تشكل خطرا على المواطنين .

واشار مدير البيئة في محافظتي عجلون وجرش المهندس محمد فريحات، ان المديرية تتابع المقالع والكسارات وخصوصا في ظل ورود شكاوى تتعلق بضرورة إزالة مخاطرها وخاصة التي تقع بالقرب من المناطق السكنية، حيث يتم التنسيب للجهات المعنية لتوجيه الانذارات او الايعاز بإغلاقها وخصوصا ان بقاء المقالع على حالها بعد الانتهاء منها دون إعادة تأهيلها يشوه الطبيعة ويضر بها .