عمان - الرأي

اهدت جمعية رواد الخير ومسار الخير للتنمية المستدامة امس الاربعاء، مستلزمات تتعلق بالدعم اللوجستي المخصص لتنمية قرية العباسية في لواء القويرة بمحافظة العقبة.

وشملت الهدايا التي تم تقديمها لهذه القرية النائية قليلة الخدمات، مجموعة من (الكرافانات) خمس غرف ووحدة صحية، التي سيتم استخدامها في تدعيم جوانب من منظومة البنية التحتية التي تفتقر لها القرية، في مقدمتها المدرسة التي تعاني نقص العديد من المستلزمات والمساحات، اضافة إلى مجموعة من المستلزمات الخاصة بالمدرسة والأهالي.

وجاء هذا الدعم انطلاقا من الحملة التي اطلقتها الجهتين رواد ومسار (الخير) للحد من عمالة الأطفال، التي من مقوماتها والسبل المؤدية لها، تحفيز الاطفال على الدراسة والتوجه إلى التعليم، وتحسين بيئة التعلم المحيطة بالطالب، بحسب التوجه الذي تبنته هذه الحملة، وكذلك دعم المشاريع ذات الاثر السريع للاسر في القرى النائية.

وانصب اهتمام الحملة في قرية العباسية على وضع المدرسة وحالة البيئة التعليمية كأولوية، والكرافانات التي تم تقديمها تسد شيئا من النقص نظرا لمواصفاتها العالية وجودتها الجيدة واحتوائها على كثير من التجهيزات المتقدمة والاثاث وكافة المستلزمات.

وكانتا (رواد الخير ومسار الخير) قد قامتا في وقت سابق بعمل مجموعة من الزيارات والجولات لعدد من قرى ومناطق المملكة بغرض دراسة حالتها والوقوف على احتياجاتها، وتحديد المناطق التي تستدعي الأولوية وضعها في قائمة المرحلة الأولى للمناطق التي سوف تقوم هذه الحملة باستهدافها.

بدوره قدر مدير جمعية “رواد الخير” احمد البطاط معلمين مدرسة العباسية ومختار القرية والاهالي على جهودهم في سبيل تنمية القرية.

من جهته ثمن مؤسس مسار الخير الصحفي محمد القرالة، الدور الذي تقوم جمعية رواد الخير في بناء وتنمية المجتمع المحلي ودعمهم لمشاريع المسار في قرى محافظات المملكة كافة.

وستستمر هذه الحملة بتقديم الهدايا والمستلزمات في مناطق مختلفة من قرى ومحافظات المملكة، خلال الايام المقبلة.