مقطع من رواية (سراييفو مارلبورو)

للكاتب الكرواتي/ مليينكو يرجوفيتش

ترجمها عن الكرواتية/ د.أسامة القفاش واينس بابيتش


تريد ان تدفن رأسك في الوسادة. كل ما عدا ذلك عذاب اليم. لكن سرعان ما يتلاشى دفء فراشك كأنه حلم. ويختفي النوم وتبدأ في طرق قفص صدر امك برأسك في عناد. وبينما ترمق العالم بطرف عينك تتراءى سلالم الحافلة امام عينيك. فترسلك الاوهام البصرية باشكالها الهندسية المتراقصة الى النوم مرة اخرى. وفي غضون عشر دقائق اخرى تستيقظ مرة ثانية ويغمرك احساس بالغثيان مصدره معدتك. لكن فات الاوان. انت الآن في الحافلة ويحيطك موظفو الامانة العامة للمحاسبة في رحلة الى بلدة يايتسا.(1)

امك هي الموظفة الوحيدة التي جلبت معها طفلا. لانه يتوجب عليك ان ترى الشلالات او هكذا تدعي في اصرار. وهي لاتقبل الرفض حتى لو كان عذرك ان معدتك ثائرة وان رأسك تمور وكأنها مجار لا شلالات.

هل ستنقضي تلك الحال؟ تسمع اصوات آتية من الحافلة اصطكاك زجاج النوافذ مع تمايل الحافلة القديمة عبر الطرقات. ومن خلال الزجاج تلاحظ اشياء وبشراً ومناظر وهذه الاشياء ستصير ربما بعد عشرة اعوام او اقل مسقط رأسك ومعالم وطنك. وستصف تلك الاشياء بكثير من المبالغة والحماس للاجانب القادمين من البلاد الاخرى.

كان يوما مطيرا. ويفيض نهر البوسنة على ضفاف الجسور. ليس الجو الامثل للرحلات. بالرغم من هذا يثرثر الكهول في سعادة وهم يرمقون السكرتيرات الشقراوات اللواتي حشون حقائب الرحلات بالدجاج المقلي وغيره من الوجبات ومع هذه الاطعمة شرائط البانادول والامشاط ولوسيونات ضد الشمس وغيرها من الاشياء الصغيرة النافعة مثل هذا الشيء الصغير الغامض الذي ستعرف فيما بعد انه شديد الفائدة مرة كل شهر ولكن يجب تواجده كاحتياط في الرحلات والمناسبات.

تنظر من النافذة فتلاحظ سيارة فيات مسرعة تلحق بالحافلة وتتخطاها. بداخل السيارة الصغيرة سنجد 4 شباب يبدون وكأنهم اقزام سمينة من منظور فخامتكم المرتفع. ويسرعون كأنهم في سباق مع كل شيء وهم يستمتعون بالمطر المتساقط. ولكن يبدو ان لا احد يراهم الاك. فانتباه الركاب الآخرين موجه لاشياء اخرى وهذا مفهوم بالطبع فنحن في منتصف الاسبوع واتاهم يوم عطلة من السماء فلابد ان يستفيدوا منه لاقصى حد. خذ مثلا جمو(2) العجوز الذي جلب معه قنينة خمر من قنائن الجيش وها هو يمررها على الجميع ويقدم لك الابله معدوم الاسنان جرعة على سبيل المزاح. وتظن اولا ان القنينة تحتوي على ماء لكن سرعان ما تغمرك رائحة الكحول الحادة انها نفس رائحة السائل الذي تمسح به الممرضات كتفك قبل ان يعطوك حقنة. لا يمكنك ايقاف فوران معدتك حتى تتقيأ قاذفا كل ما فيها مغطيا ظهر المقعد امامك بهذا السائل الاخضر المصفر الذي تستمر رائحته الكريهة في منخارك لمدة طويلة. تبطئ الحافلة وتتوقف في منتصف الطريق. وينزل السائق ويتبعه باقي الركاب. امك تخبرك بالا تتحرك. ولكنك لا تريد ان تبقى بمفردك في الحافلة. ولاول مرة تعصى اوامرها وتلحق بالجمهرة التي تكأكأت في الخارج. وتنثل من بين ارجل المتجمهمرين لكى تحظى بنظرة تلقيها على الفيات المتحطمة وتلاحظ يدا تتأرجح من نافذتها وفي غضب تغطي امك عينيك بيديها. ولهذا لا ترى اي شيء آخر الى حين تضعك في الحافلة مرة اخرى. ويتوالى صعود الركاب الآخرين المبهوتين ويتخذون مقاعدهم لكن لا احد ينبس ببنت شفة الا سكرتيرة شقراء تهمس ان منظر السيارة المهشمة قد افسد الرحلة. لكن كيف؟ لا تسأل لانك تعرف انه سيبدو سؤالا سخيفا. لقد مات راكبو الفيات لكن يبدو ايضا انك انت الوحيد الذي لم تتأثر بهذا. لماذا الحزن الآن؟ لا احد يعرف ضحايا الحادث. ثم بدأ جمو في الحكي. انه يحكي الحوادث الكثيرة التي رآها ومئات الحوادث الاخرى التي سمع عنها. من يسمع جمو سيظن ان كل الرحلات لابد وان تمر بسيارة فيات مهشمة على جنب الطريق.

ربما يمكن النظر للامر من زاوية اخرى ماذا لو كانت سيارتك او حافلتك او اي شيء تركبه موضوع سردية حزينة يرويها حكواتي عجوز مختل لجمع من النظارة المنصتين في وسطهم ام لشخص آخر تسارع لتغطية عيني ابنها الطفل بيديها لتمنعه من رؤية الحادث؟

حاول فقط ان تتخيل انك في قلب هذه الدراما المأساوية؟ لا تعرف لماذا تثيرك فكرة ان تكون محط اهتمام الناس لكن الغثيان اختفى. وحل محله احساس بنشوة مثيرة تسري في جسدك الصغير مع انتعاظ قضيبك الطفلي في سروالك الداخلي القصير.

تغافل امك وترفع ساقيك في الهواء. ثم تطلب القنينة من جمو وهنا تحصل على ضحكة مدوية من الجميع..بعبارة اوضح انت الآن روح الحفل وبهجته. لايمكن تصور سعادة اكبر... وهنا تتمنى حتى ان تكون من ضحايا حادثة السيارة. يايسة مبنية من لعبة ليجو(3) ضخمة. وكأن يدين عملاقتين قد جمعتا الحجارة بعد قراءة تعليمات التركيب على ظهر العلبة.

لا يوجد شيء حقيقي. الا الشلالات المهولة المرعبة. تقضي الزيارة في بلكونة مطعم تحت مظلتها محتميا من الامطار. ويحكي جمو حكاية فتاة قتلها العشق فقفزت من اعلى الشلالات فقتلت نفسها قربانا على محراب الحب. وما ان ادرك المعشوق هذا صعد والقى نفسه ايضا.

لكن ويا لسخرية الاقدار نجت الفتاة العاشقة بمعجزة وعندما سألت عن العاشق وعرفت انه انتحر ومات. لم تتمالك نفسها وهرعت للشلالات والقت بنفسها لتنجح في الانتحار هذه المرة. لم يصدق احد قصة العاشقين المنتحرين اللذين اصيبا بلعنة الاقدار.و سألته انت لماذا لم يخرج الشاب من قفزته متقافزا مفعما بالحياة. لم يكن من الممكن ان تصدق ان امرأة من الجنس الارق تعيش صدمة القفز من الشلالات وبينما يموت الشاب القوي؟؟ ثم تتحداه ان تقفزا معا من الشلالات لنرى من سيعيش ويرفض التحدي.

و يعاود جمو حكاياته فيروي قصة التيه الخفي تحت يايتسة وعن دهاليزه التي لا تحصى والتي تتقاطع وتتعانق في تواصل لا نهائي فيضيع من يدخلها ولا مخرج منها. من الواضح انها المكان الذي يلقون فيه تلاميذ المدرسة الذين يضبطون متلبسين بجرم التدخين في الحمامات. يا له من رعب. لم تكن قد دخنت سيجارة قط ولكن كيف لك ان تتأكد من احدهم لن يشي بك ليتخلص منك وهكذا ينتهي بك المطاف الى الدهاليز اللانهائية؟؟؟ وتمضي بقية حياتك تائها في ظلام دامس... وياله من مصير مرعب!!

تزور متحفا يحتوي على لوحات لابطال قوميين هنا صنع الرفيق تيتو(4) يوغوسلافيا(5). وتسأل جمو هل صنع تيتو يايتسة ايضا؟ ويرد العجوز «نعم ولا» بما يعني انه لم يصنعها لكن من الممكن اعتبار انه صنعها. لم تستطع فهم كلمات جمو فالرفيق تيتو في اعتقادك هو الوحيد في العالم الذي يمتلك القوة الكافية لتركيب الليجو فوق الشلالات. كلمات جمو الغامضة تافهة تفوح منها رائحة العطن مثلها مثل قنينته السخيفة.

تتناول وجبة في المطعم.. تأكل شيفابي(6). لكن في طريق العودة تتقيأ لا يهم فقد استمتعت بأكلها.

حل الظلام. لكن لا توجد فيات لتتجاوز الحافلة التي لا تتوقف. ولا يموت احد. توقف جمو عن الحديث عن الحوادث. يتكلم عن اشياء اخرى. على الاغلب غير حقيقية ايضا. او ربما كانت حقيقة استغرقت لحظة قبل ان تغلق عينيك وتنام فقط لتستيقظ مع تحول لون السماء الى الاحمر كسقف يحترق فوق انوار سراييفو المتلألئة.

ملاحظات

1 - يايتسة بلدة بالبوسنة تقع في وسط كانتون البوسنة.مقصد سياحي داخلي بها شلالات وتجمعات مائية.

2 - جمو اسم التدليل البوسني لجمال.

3 - الليجو هي لعبة المكعبات البلاستيكية الشهيرة.

4 - تيتو هو جوزيف بروز زعيم الحزب الشيوعي اليوغوسلافي ومؤسس اتحاد الجمهوريات اليوغوسلافية الاشتراكية

5 - يوغوسلافيا دولة في البلقان كانت تتكون من جمهوريات سلوفينيا وكرواتيا وصربيا والجبل الاسود والبوسنة والهرسك وتمزقت بعد بداية الحروب اليوغوسلافية في 1991.

6 - الشيفابي هي اكلة بوسنية شهيرة تشبه اصابع الكفتة وهي كلمة ذات اصل تركي وتحوير لكلمة كباب. وتصنع من 3 انواع من اللحوم المفرومة بنسب مختلفة ولابد ان تتضمن لحم ضأن.