الرأي - وكالات

عزز برشلونة الإسباني صدارته للمجموعة السابعة في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بفوزه على مضيفه فرنتسفاروش المجري 3-0 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات، فيما فاز يوفنتوس الإيطالي على ضيفه دينامو كييف الأوكراني بالنتيجة ذاتها.

وهو الفوز الخامس للفريق الكاتالوني في المسابقة القارية ليرفع رصيده إلى 15 نقطة مقابل 12 ليوفنتوس، فيما استقر رصيد دينامو كييف وفرنتسفاروش عند نقطة واحدة مع أفضلية للفريق الأوكراني بفارق الأهداف، وستكون مباراة الثلاثاء القادم بينهما حاسمة لمن سينال جائزة الترضية بالانتقال إلى دور الـ32 من الدوري الأوروبي (يوروبا ليج).

وبات برشلونة قريبًا من انهاء دور المجموعات في المركز الأول إذ يكفيه التعادل مع يوفنتوس في الجولة الأخيرة الثلاثاء القادم أو حتى الخسارة بفارق هدف ليواصل تربعه على الصدارة، علمًا أن المباراة الاولى بينهما انتهت بفوز كاتالوني 2-0 في تورينو.

في المواجهة الأولى سجل الفرنسي أنطوان جريزمان (14)، الدنماركي مارتن بيرثوايت (20)، والفرنسي الاخر عثمان ديمبيلي (28 من ركلة جزاء)

وخاض برشلونة المباراة بتشكيلة رديفة حيث أجرى المدرب الهولندي رونالد كومان خمسة تعديلات على تشكيلة فريقه التي فازت على أوساسونا 4-0 في الدوري المحلي. فأشرك الحارس البرازيلي نيتو، والبوسني ميريليم بيانيتش، و سيرخيو بوسكيتس، والبرتغالي ترينكاو، وديمبيلي بدلا من الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيجن، وبيدري، والهولندي فرنكي دي يونج، والبرازيلي فيليبي كوتينيو والأرجنتيني ليونيل ميسي.

ولم يجد الضيوف صعوبة في اقتحام منطقة الفريق المجري كيفما طاب لهم، حتى أن الهدف الثاني الذي سجله بيرثوايت (20) جاء بعد 33 تمريرة وهي أكثر عملية تمريرات سبقت هدف هذا الموسم.

رونالدو يواصل كتابة التاريخ

وواصل البرتغالي كريستيانو رونالدو كتابة التاريخ بتسجيله أحد الأهداف الثلاثة لفريقه في مرمى دينامو كييف.

وسجّل رونالدو الهدف الثاني في الدقيقة 57 ليرفع رصيده التهديفي إلى 750 هدفا في مسيرته مع منتخب بلاده والاندية التي مثلها في جميع المسابقات الرسمية.

وكانت باكورة أهداف رونالدو في المسابقة الأوروبية قبل 13 عاما و25 يوما في مرمى دينامو كييف بالذات في تشرين الثاني 2007 وهي الفترة الأطول للاعب يسجل في مرمى الفريق نفسه.

وكان فيديريكو كييزا سجل هدف يوفنتوس الأول بكرة رأسية (21) اثر تمريرة عرضية من البرازيلي أليكس ساندرو. وهو هدفه الأول في المسابقة الأوروبية ويأتي بعد 20 عاما و256 يوما من الهدف الأخير لوالده إنريكو في البطولة نفسها، حينما كان لاعبا لفيورنتينا وسجله ضد بوردو في آذار 2000.

فيما جاء الهدف الثالث للسيدة العجوز عبر الإسباني الفارو وموراتا في الدقيقة 66.

سان جيرمان ولايبزيج ينتصران

وأشعل فوز كل من باريس سان جرمان الفرنسي 3-1 على مضيفه مانشستر يونايتد الانجليزي ولايبزيج الالماني القاتل والمثير 4-3 على باشاك شهير التركي في اسطنبول، المنافسة على بطاقتي التأهل الى الدور ثمن النهائي في المجموعة الثامنة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، حيث بات في رصيد الفرق الثلاثة الاولى تسع نقاط.

وتجمد رصيد يونايتد عند تسع نقاط حيث لحق به كل من سان جرمان ولايبزيج، فيما بقي رصيد باشك شهير ثلاث نقاط.

وستشهد الجولة الاخيرة منافسة محتدمة حيث ستكون المهمة الاسهل على فريق العاصمة الفرنسية الذي يستضيف باشاك شهير على ملعب «بارك دي برانس» فيما يحل يونايتد على لايبزيج في المانيا.

وكان يوناتد بدأ المسابقة القارية بطريقة مثالية بعد أن أسقط سان جرمان 2-1 في عقر داره قبل ان يكتسح لايبزيج بخماسية نظيفة في أولد ترافورد، الا انه سقط امام باشاك شهير في الجولة الثالثة قبل ان يفوز عليه 4-1 الاسبوع الفائت.

وفي المباراة الاولى، أكمل يونايتد الذي كان يكفيه التعادل لبلوغ ثمن النهائي، اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 70 بعد طرد البرازيلي فريد.

وسجل البرازيليان نيمار (6 و90+1) وماركينيوس (69) أهداف الضيوف فيما أحرز ماركوس راشفورد هدف يونايتد الوحيد (32).

وشهدت المباراة مواجهة المهاجم الدولي الاوروجوياني اديسنون كافاني لفريقه السابق الذي دافع عن ألوانه منذ العام 2013 وأصبح هدافه التاريخي، بعد أن غاب عن لقاء الذهاب في باريس.

أما من ناحية سان جرمان، فكانت المفاجأة بإبقاء المدرب الالماني توماس توخل جناحه الارجنتيني أنخل دي ماريا على مقاعد البدلاء في مواجهة فريقه السابق فيما استعان بخدمات الايطالي مويز كين.

وافتتح نيمار التسجيل عندما سدد كيليان مبابي كرة قوية ارتدت من الدفاع لتتهيأ أمام البرازيلي على يمين المنطقة تابعها من زاوية ضيقة في مرمى الحارس الاسباني دافيد دي خيا (6).

واصل فريق العاصمة الفرنسية ضغطه وسدد الايطالي ألساندرو فلورنتسي كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها دي خيا (10).

وأفلت البرازيلي فريد من البطاقة الحمراء المباشرة في الشوط الاول عندما نطح الارجنتيني لياندرو باريديس إثر مناوشة بين عدة اللاعبين، حيث اكتفى الحكم بإشهار البطاقة الصفراء بعد اللجوء الى حكم الفيديو المساعد «في ايه آر».

رفع بعدها يونايتد ايقاعه ونجح في معادلة النتيجة بعدما سدد الفرنسي أنتوني مارسيال كرة من خارج المنطقة أبعدها الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس ليقتنصها الظهير الايمن آرون وان بيساكا ويعيدها الى راشفورد سددها قوية ارتدت من البرتغالي دانيلو بيريرا لتخدع الحارس (32).

وفرض الشياطين الحمر سيطرتهم على انطلاقة الشوط الثاني حيث أهدر العديد من الفرص.

وأجرى المدرب توخل تبديلا مزدوجًا حيث زج بكل من الاسباني أندير هيريرا والهولندي ميتشيل باكير بدلا من باريديس وكين، وكاد بطل فرنسا في المواسم الثلاثة الاخيرة ان يتقدم في النتيجة عندما رفع فلورنتسي كرة عرضية متقنة وصلت الى رأس ماركينيوس الا انها علت العارضة.

واصل سان جرمان ضغطه وسدد باكر الكرة من مسافة قريبة أبعدها دي خيا الى ركنية ببراعة (68)، قبل أن يثمر الضغط عن هدف ماركينيوس إثر تمريرة من عبود ديالو امام المرمى (69).

وشهدت المباراة طرد فريد في الدقيقة 70 إثر إنذار ثان.

واستعان المدرب النروجي اولي جونار سولسكاير بخدمات الهولندي دوني فان دي بيك والفرنسي بول بوجبا ومايسوسن جرينوود، الا انها لم تجد نفعًا رغم محاولة جميلة «على الطائر» من بوجبا علت العارضة (80).

وعندما كان لاعبو يونايتد مندفعين في محاولة لإدراك التعادل، شن سان جرمان مرتدة سجل على اثرها نيمار الهدف الثالث.

وفي وقت سابق من الامسية حقق لايبزيج فوزا قاتلا ومثيرا على مضيفه باشك شهير بنتيجة 4-3.

وسجل الدنماركي يوسف بولسن (26)، الفرنسي نوردي موكييليه (43)، الاسباني داني أولمو (66) والنروجي ألكسندر سورلوث (90+2) أهداف الضيوف فيما تألق عرفان جان قهوجي بهاتريك لأصحاب الارض (45+3، 72 و85).

وكان لايبزيج فاز في المواجهة الاولى في المانيا على الفريق التركي 2-0.

وافتتح فرق المدب يوليان ناجلسمان التسجيل عندما سدد النمسوي مارسيل سابيتزر الكرة من خارج المنطقة ارتدت من المدافع السلوفاكي مارتن شكيرتيل قبل ان تصطدم ببلوسن وتكمل طريقها الى الشباك خادعة الحارس ميرت جونوك (26).

وضاعف لايبزيج الذي بلغ نصف النهائي الموسم الماضي تقدمه بعد لعبة جماعية مميزة وتمريرات سريعة وقصيرة وصلت على اثرها الكرة الى فورسبيرج داخل المنطقة مررها الى موكييلي تابعها بيسراه على يمين الحارس (43).

وقلّص بطل تركيا لعام 2020 الفارق قبل الاستراحة عندما مرر البوسني ايدين فيشكا كرة زاحفة من ركلة ركنية نحو قهوجي تابعها بيسراه رائعة من خارج المنطقة في الزاوية اليمنى (45+3).

وتعرض لايبزيج لنكسة حيث سيفتقد في المباراة الاخيرة جهود مدافعه الفرنسي دايو اوباميكانو لتراكم الانذارات.

وسجل الفريق الالماني الهدف الثالث بعدما مرر الاسباني أنخيلينيو المعار من مانشستر سيتي الانجليزي كرة رائعة خادعة الى مواطنه أولمو الذي روّضها بذكاء قبل ان يراوغ الدفاع ويسدد كرة زاحفة اسفل الزاوية اليمنى مسجلا اول اهدافه في المسابقة القارية هذا الموسم (66).

وقلّص الفريق التركي النتيجة مرة أخرى بهدف رائع آخر من قهوجي بتسديدة بيسراه من خارج المنطقة على يمين جولاتشي (72).

وسجل الدولي التركي هدفه الشخصي الثالث من ركلة ثابتة في اعلى الزاوية اليسرى (85).

وخطف لايبزيج الفوز القاتل بتسديدة من سورلوث من خارج المنطقة (90+2).

وفي لقاء اخر، سجل الفرنسي أوليفييه جيرو «سوبر هاتريك» ليقود فريقه تشيلسي الإنجليزي لفوز كاسح على مضيفه إشبيلية الإسباني 4-0 وإلى صدارة المجموعة الخامسة لدوري أبطال اوروبا بكرة القدم، وذلك ضمن الجولة الخامسة قبل الأخيرة من دور المجموعات التي شهدت تأهل كراسنودار الروسي إلى دور الـ32 للدوري الأوروبي بفوزه على ضيفه رين الفرنسي 1-0.

وسجل جيرو الرباعية (سوبر هاتريك) في الدقائق 8 و54 و74 و83 (من ركلة جزاء).

وكان فريقا تشيلسي وإشبيلية حسما بطاقتي المجموعة في الجولة الماضية، ورفع النادي اللندني رصيده إلى 13 نقطة، مقابل 10 نقاط لإشبيلية و4 لكراسنودار ونقطة وحيدة لرين.

وضمن الـ"بلوز» صدارة المجموعة بغض النظر عن نتيجة مباراة الجولة الأخيرة الثلاثاء القادم ضد ضيفه كراسنودار، في الوقت الذي يحل إشبيلية ضيفًا على رين.

ولم ينتظر تشيلسي كثيرا قبل طرق مرمى مضيفه، بعد تمريرة بينية من الألماني كاي هافيرتس لجيرو الذي توغل داخل منطقة الجزاء وسدد بيسراه على يمين الحارس ألفونسو باستور (8).

واضاف اللاعب نفسه الهدف الثاني بعد كرات متبادلة بين الإيطالي جورجينيو والكرواتي ماتيو كوفاشيتش أنهاها بتسديدة خاطفة (54).

وجاء الهدف الثالث من ضربة رأس بعد تمريرة عرضية إلى قلب منطقة الجزاء من مواطنه البديل نغولو كانتي (74).

واختتم جيرو الرباعية بركلة جزاء في الدقيقة 83.

وهي المرة الأولى التي يسجل فيها جيرو في مباراتين متتاليتين في دوري الأبطال منذ تشرين الثاني 2016 حينما كان مع ارسنال، وبات اللاعب الأول في تشيلسي الذي يسجل أربعة أهداف في مباراة واحدة منذ المدرب الحالي للفريق ونجمه السابق فرانك لامبارد في آذار 2010 ضد أستون فيلا، والأول في تاريخ الفريق في المسابقة الأوروبية.

وفي المباراة الثانية خطف كراسنودار بطاقة التأهل إلى دور الـ32 للدوري الأوروبي (يوروبا ليج) بفوزه على رين بهدف دون رد سجّل السويدي ماركوس في الدقيقة 71.

وهو الفوز الأول للوافد الجديد إلى البطولة القارية في أولى مشاركاته بعد ثلاث خسارات وتعادل واحد.

وعمق كراسنودار من جراح ضيفه الذي يعاني على الصعيدين المحلي والقاري وكبّده الخسارة الخامسة في آخر ست مباريات مقابل تعادل واحد في جميع المسابقات، في حين هو الفوز الثاني للفريق الروسي في مبارياته الست الأخيرة التي تخللها اربع خسارات في مختلف المسابقات.

ولم تنفع السيطرة الميدانية لصاحب الأرض في الشوط الأول بهز شباك الفريق الفرنسي وانتظر حتى الدقيقة 71 لتسجيل الهدف بعد مجهود فردي من بيرج إثر تمريرة من منتصف الملعب من البيلاروسي ألكسندر مارتينوفيتش.

ويعد كراسنودار الأكثر تعرضا للتسديدات (81 تسديدة) والأكثر تعرضا للتسديد على مرماه (33 تسديدة بين الخشبات الثلاث) أكثر من أي فريق آخر في دوري الأبطال أوروبا حتى الآن هذا الموسم.

وبلغ بوروسيا دورتموند الألماني ثمن النهائي بتعادله 1-1 مع ضيفه لاتسيو الإيطالي، في ظل غياب مهاجمه النرويجي إرلينج هالاند بسبب الإصابة، ضمن منافسات الجولة الخامسة من المجموعة السادسة الاربعاء (الثاني من كانون الأول 2020).

وسجل البرتغالي رافايل جيريرو (44) هدف أصحاب الأرض فيما أحرز الدولي الإيطالي تشيرو إيموبيلي هدف التعادل ضد فريقه السابق (67 من ركلة جزاء). ورفع الفريق الألماني رصيده إلى 10 نقاط في صدارة المجموعة أمام لاتسيو الثاني (9) وكلوب بروج البلجيكي الثالث (7) الذي أسقط ضيفه زنيت سان بطرسبورج الروسي بثلاثية نظيفة الذي بقي بنقطة يتيمة.