الرأي - وكالات 

في تصريح وصفه موقع صحيفة "ماركا" الإسبانية بـ"إلقاء قنبلة"، أكد النجم البرازيلي نيمار أن طموحه الأكبر حاليا هو اللعب مع ليونيل ميسي مرة أخرى.

وتزامل الثنائي الموهوب في صفوف برشلونة الإسباني لمدة 4 سنوات، قبل أن يقرر نيمار الرحيل صوب باريس سان جرمان عام 2017.

ورغم أن نيمار، 28 عاما، لم يحدد صراحة اسم الفريق الذي يرغب في اللعب معه إلى جوار ميسي، إلا أنه لم يخف سابقا رغبته في العودة مجددا إلى برشلونة، علما بأن ميسي، في المقابل، ضغط بقوة الصيف الماضي للرحيل عن برشلونة دون جدوى.

وقال نيمار، عقب فوز باريس سان جرمان على مانشستر يونايتد في ملعب "أولد ترافورد"، الأربعاء: "أكثر ما أريده أن ألعب مع [ميسي] مرة أخرى، لأستمتع بالتواجد معه على أرض الملعب مرة أخرى".

وتابع مازحا "انا مستعد للتخلي له عن مركزي داخل الملعب".

وأضاف، وفق ما نقل موقع "ماركا": "متأكد من أنه يمكنه أن يلعب مكاني.. لن يواجه أي مشكلات. أريد أن ألعب معه مرة أخرى، وأنا متأكد من أنه في الموسم المقبل، سيكون علينا القيام بذلك".

وقبل تفجر أزمة فيروس كورونا، أكدت تقارير صحفية أن نجم باريس سان جرمان يأتي على رأس أولويات برشلونة، الذي يسعى لاستعادة أمجاده على الصعيدين القاري والمحلي.

لكن محاولات النادي الكتالوني في الحصول على خدمات نيمار باءت بالفشل مع إصرار النادي الفرنسي على تحديد مبلغ 300 مليون يورو ثمنا لنجمه.

وكشف تقرير لصحيفة "سبورت" الإسبانية، أن برشلونة درس خططا لعرض عدد من اللاعبين على سان جرمان الصيف الماضي، للحصول على توقيع نيمار، لكن الصفقة لم تتم ربما بسبب تداعيات الجائحة وتأثيرها على إنفاق الأندية وأسعار اللاعبين في أوروبا.