عمان - محمد العياصرة

يدخل دوري المحترفين لكرة القدم في حسابات شائكة على مستوى القمة والقاع، مع انطلاق منافسات الجولة الخامسة عشرة من البطولة، والتي تحمل في طياتها مواجهات مثيرة بين فرق الصدارة و«الطامحون بالبقاء».

وبعد جولات قوية شهدت العديد من التقلبات، فان فرق دوري المحترفين تستعد اليوم الى لقاءات من نوع آخر، بين فرق تتطلع الى تأكيد مساعيها الجادة في انتزاع اللقب، واخرى ستقدم كل شيء من اجل البقاء في دوري الاضواء.

يبدأ سباق الجولة الـ15 عند الرابعة عصراً بلقاء الصريح والجزيرة على ستاد الحسن، حيث يتطلع «الأحمر» الى نفض غبار الاسابيع الاخيرة والتي شهدت تعادله امام سحاب والعقبة على التوالي، بحثاً عن فوز يستأنف خلاله مشوار تشديد الخناق على المتصدر الوحدات، وهو يحتل حالياً المركز الثاني بـ26 نقطة، فيما يأمل صاحب الارض بتأكيد العودة وتحقيق فوز جديد، يعزز نقاطه الـ17، يحسن مركزه السابع.

ويشهد ستاد عمان عند السادسة والنصف مساء، مواجهة السلط وشباب الاردن، تحت شعار فض الشراكة المزدحمة على المركز السادس، وتغذية الرصيد المتساوي (17 نقطة).

يبدو بأن السلط لا يعيش افضل حالاته، بعد ان تعادل في الجولات الاخيرة امام معان والوحدات، قبل ان يخسر امام الرمثا، ليُحرم بالتالي من تحقيق الفوز، في الوقت الذي شهد خلاله شباب الاردن صعوداً لافتاً في المستوى والنتائج، بعد انتصاره على الفيصلي والصريح، قبل تعادله مع الاهلي، الامر الذي يؤكد قوة اللقاء واهمية نقاطه الثلاث.

وتتواصل مباريات الجولة عند الرابعة عصر غدٍ الجمعة، حيث يلتقي الاهلي مع ضيفه الحسين عند الرابعة عصراً على ستاد الملك عبدالله الثاني، قبل ان يتواجه الفيصلي مع سحاب عند السادسة والنصف على ستاد عمان.

ويبدو أن الوقت ضيق امام الاهلي لاعادة ترتيب الاوراق وتحسين النتائج، سعياً للهروب من شبح الهبوط ومغادرة المركز الاخير (8 نقاط)، فيما يبحث الحسين بادارته الفنية الجديدة مع المدرب بلال اللحام، الى وقف تذبذب النتائج، والعودة الى المربع الذهبي، بعد التراجع الى المركز الخامس بـ19 نقطة.

لا شك ان الفيصلي بمركزه الرابع ونقاطه الـ20، غير سعيد بسيناريو المنافسة والتي تبعده عن الصدارة بـ12 نقطة، لكنه يراهن على الجولات المتبقية، وقدرته على حصد انتصارات متتالية بدأت في الاسبوع الماضي امام الحسين، بانتظار محطة سحاب الذي لا يقبل باستقراره حالياً بالمركز قبل الاخير بـ13 نقطة، ويتطلع لفوز يشعره بالطمأنينة ولو بشكلٍ مؤقت.

وتختتم السبت مباريات الجولة، بظهور المتصدر الوحدات امام شباب العقبة عند الرابعة عصراً على ستاد عمان، قبل ان يرحل الرمثا الى ستاد الملك عبدالله لمواجهة معان عند السادسة والنصف مساءً.

ويدرك الوحدات مقدار الضغوط الكبيرة التي تحيط بالفريق بعد تعادله مع السلط ومعان على التوالي، ووصوله للنقطة (32)، مفوتاً فرصة تعميق الفارق مع اقرب المطاردين، الامر الذي يتطلع اليه من بوابة العقبة، الطامح بدوره لتحقيق الانتصار ومغادرة المركز العاشر (13) نقطة، خاصة وانه لم يخسر في الجولات التسع الاخيرة، لكنه لم يحقق سوى فوزين خلال تلك الفترة.

في المقابل، فان الحديث بالرمثا بات اكثر ايجابية وطموح، في ظل حصد اربعة انتصارات متتالية وضعت الفريق ثالثاً بـ25 نقطة، الامر الذي يتطلب تأكيد المساعي الرامية للمنافسة، من خلال فوز جديد على حساب معان الصامد في الجولات السبع الماضية دون اي خسارة، لكنه يستقر تاسعاً بـ17 نقطة، وبفارق الاهداف عن المركز السابع.