عمّان - د. أماني الشوبكي

تواصل «حرير للتنمية المجتمعية» حملة «صحتي أمانة» التي أطلقتها آب الماضي بالتنسيق مع وزارة الصحة، ضمن سعيها لتحقيق التوعية الصحية والمجتمعية، وتعزيز العمل التطوّعي المبني على الشراكة والتعاون بين القطاعات المجتمعية.

واصلت حرير إنجازها وأعمالها الإنسانية هذه المرّة في عدد من القرى التابعة للواء الموقر (ذهيبة الشرقية، ومركز صحي الرجم الشامي ومركز صحي النقيرة ومركز صحي الفيصلية).

وتتضمن الحملة توزيع صندوق «صحتي أمانة» الذي يهدف لدعم جميع فئات وقطاع المجتمع من خلال التوعية وتعزيز أهمية المحافظة على اجراءات الوقاية والسلامة العامة من فيروس كورونا ودعم جميع فئات وقطاع المجتمع، واستجابة للتوجيهات الملكية بضرورة الالتزام بهذه الإجراءات.

وتشمل الحملة أيضا توزيع حقائب الهايجين التي تحتوي على المعقمات والكمامة ومستلزمات العناية الصحية والشخصية للأطفال ونشاطات تفاعلية للطفل تعتمد على التفكير واللعب، ما يعزز شعور الطفل بالمسؤولية الصحية تجاه نفسه بطريقة ايجابية.

وأكد مدير حرير نهاد دباس أن الحملة تطمح باستمرار دعم الصندوق لتقديم خدماته للأطفال المرضى وأطفال مرضى السرطان والمصابين بكورونا والأطفال في القرى النائية والمخيمات.

ولفت إلى أن الحملة هي خطة وقائية داعمة لتعزيز الأمن الصحي والصحة العقلية والتفاعلية والاجتماعية للطفل.

وأكد أن حرير مستمرة في حملاتها على مستوى المملكة، وستغطي أكثر من 10.000 طفل في مختلف المحافظات لتوفير بيئة آمنة طفولية تعمل على تمكينهم من اظهار قدراتهم ومهاراتهم في المجتمع.

وشكر لوزارة الصحة ومتصرفية لواء الموقر الممثلة بالدكتور أحمد الفاعوري ورئيس بلدية الموقر مفلح الخضير والنائب عبير الجبور ومديرية شرطة البادية الوسطى ولكوادر ورجال الدفاع المدني والأمن العام ولجميع الكوادر الإعلامية التي ساهمت في إيصال الرسالة وإتمام الحملة.

كما ثمّن جهود ودعم شركة هايجين ونقابة الصيادلة وشركة أدوية الحكمة على مساهتمهم في الحملة، ومتطوعي حرير.

وأمل أن تلقى «حرير» دعم الشركات والأفراد والجهات المحلية والإدارية ليتسنى لها إدامة حملاتها والوصول إلى جميع المناطق.‏