تقع مدينة العقبة اللوجستية الساحلية على رأس اقليم نيوم، ورئته على العالم الخارجي، وتطل على ثلاث دول، وتعد العقبة مركزا إقليميا للتصدير وإعادة التصدير، وتعد العقبة من أهم المدن اللوجستية على مستوى الإقليم وشمال افريقيا، وتمتلك العقبة كافة القدرات اللوجستية الاحترافية والذكية في إدارة تدفق الموادر المختلفة كالبضائع، والطاقة، والمعلومات، والاتصالات، والسياحة، والخدمات البشرية المختلفة في الإقليم.

يمتد مشروع اقليم نيوم شمال غرب السعودية، ويشتمل على أراضٍ داخل الحدود الأردنية، في مدينة العقبة التي تمتلك العديد من المزايا التنافسية والنسبية في كافة الخدمات اللوجستية Logistics Activities في تمكين استدامة نمو مشروع نيوم والذي يهدف إلى توفير أفضل سبل العيش والفرص في كافة المجالات السياحية والاجتماعية والاستثمارية، للارتقاء بجودة الحياة بكافة جوانبها، من التعليم والصحة والغذاء والنقل والترفيه والصناعة التقنية الحديثة، Warehousing Control System (WCS) بالإضافة إلى توظيف أحدث تقنيات المستقبل الأمنية وتضمينها في البنية التحتية للمشروع بشكل رقمي، من هنا تأتي أهمية العقبة اللوجستية في تحسين التدفقات الماديّة والمعنوية من كافة بقاع الأرض إلى إقليم نيوم.

تتضمن أنواع الخدمات اللوجستية التي تستطيع مدينة العقبة توفيرها إلى إقليم نيوم، توفير الخدمات اللوجستية الإدارية، والتي تستند على التخطيط، والتطبيق، والتدقيق، بما يعرف باسم (مطوّر الخدمات)، كما تتضمن العقبة إمكانية تقديم خدمات لوجستية في مجال ريادة الأعمال في شركات الطيران، والتعليم، حيث يتوفر في العقبة الجامعات والمستشفيات والمطار وكافة عناصر صناعة السياحة الراقية من منتجعات، إضافة إلى قربها بشكل مباشر من مدينة البترا الأثرية ومحمية رم، لذا من المأمول أن تسهم العقبة بشكل مباشر في دعم اقتصاديات اقليم نيوم في كافة المجالات اللوجستية والاقتصادية والسياحية والتجارية، وتستحق العقبة أن تكون واحدة من اهم المناطق اللوجستية في شمال افريقيا والشرق الأوسط بشكل عام واقليم نيوم بشكل خاص.

يعد من أهم المرتكزات الأساسية في اقليم نيوم الاستفادة من موقع العقبة الجغرافي والسياسي المتميز على المستوى الدولي، حيث تعد العقبة المدينة اللوجستية عصب حياة لأسواق سلسلة التوريد الإقليمية والعالمية، وذلك بفضل ربطها بين أنظمة النقل البحري الذكية والجوي والبري، حيث توفر مدينة العقبة اللوجستية ميزات ذات قيمة مضافة عالية من حيث السرعة والمرونة لشركات الخدمات اللوجستية التعاقدية، ومزودي الخدمات اللوجستية، Warehousing Management System (WMS) ووكلاء الشحن والتخليص في اقليم نيوم. Service Developer

تتضمن الخدمات اللوجستية في العقبة العديد من المجالات، وعلى رأسها الخدمات اللوجستية الذكية الرقمية، وأصبحت الأعمال اللوجستية في السنوات الأخيرة في العقبة تشكل أهمية كبيرة ومتزايدة بالنسبة للعديد من منظمات الأعمال العاملة في المدينة، باعتبارها عملية أساسية تؤدي إلى إضافة حقيقية للقيمة المضافة، وتدعيم المركز التنافسي وتحقيق الميزة التنافسية للعقبة، ونظراً لأهمية الأنشطة اللوجستية في العقبة، مما يحتم أن تتجه الشركات العالمية العاملة في اقليم نيوم إلى إقامة مراكز لوجستية في مناطق قريبة من أسواقها في نيوم، لتحقيق ما يسمى بالوفورات الاقتصادية.

عندما نتحدث عن الخدمات اللوجستية في العقبة، فإننا نتحدث عن خدمات ريادية، تسهم في تدعيم المركز التنافسي، والميزة التنافسية، و زيادة الأرباح، من خلال الاعتماد على استراتيجية التمايز، وخاصة في التكلفة، حيث أصبحت الخدمات اللوجستية في العقبة تمثل أهمية خاصة والتي تجسدت في تسهيل الاستجابة السريعة للعملاء في السوق، من خلال السرعة في توفير السلع والخدمات التي تتفق مع احتياجات ورغبات الشركات، وقد تطورت الخدمات اللوجستية بشكل سريع خلال الآونة الأخيرة، إذ بدأت بمفهوم التوزيع العيني (Physical Distribution)، ثم تطورت إلى إدارة المواد Materials Management، ثم تحولت إلى لوجستيات متكاملة Integrated Logistics تضم كلاً من إدارة المواد والتي أصبحت تعرف باللوجستيات الداخلية Inbound Logistics والتوزيع العيني تحت مسمى اللوجستيات الخارجية Outbound Logistics فضلا عن المناولة الداخلية، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تطورت اللوجستيات إلى سلسلة مترابطة من العمل في العقبة، مما يسهم في قيام مدينة العقبة في ايصال إقليم نيوم إلى العالم.

عميد كلية السياحة والفندقة–الجامعة الأردنية (العقبة)