عمان - سناء الشوبكي

قررت لبنى الحجازين ومجموعة من الشباب في الكرك تنفيذ مبادرة لترويج السياحة مع فريق شبابنا قوة الممول من الوكالة الأميركية للإنماء الدولي.

وتهدف المبادرة، وفق الحجازين، التعريف بالمناطق السياحية الموجودة في المحافظة وغير المدرجة على الخريطة.

وترجع ذلك إلى ضعف الترويج لهذه المناطق بسبب تردي الخدمات المقدمة فيها، إذ تعاني من الإهمال وعدم العناية بها، وعدم توافر الطرق المؤدية لهذه المناطق السياحية، وعدم توفير موظفين للاهتمام بنظافتها، وعدم وصول الكهرباء اليها.

وهو ما حرم أهالي هذه المناطق من العوائد المادية الناتجة عن السياحة، وأثر سلبا على الاقتصاد المحلي، وأدى الى وجود فوارق اقتصادية واجتماعية بهذه المناطق مقارنة مع المناطق النشطة سياحياً.

وتشير إلى أن فريق المبادرة أقام جلسات للتعريف بالمناطق السياحية بالتعاون مع مديرية سياحة الكرك والشرطة السياحية في المحافظة، إضافة إلى ايام ترفيه مع الفرق المغامرة في مختلف المناطق السياحية ووضع مسارات سياحية والتعريف بهذه المناطق وإمكاناتها الترفيهية.

وترى الحجازين آفاقا لتحويل المبادرة إلى مشروع سياحي مستقبلا، من خلال عمل تطبيق يساعد الشباب والسياح والفرق السياحية، في الاستدلال إلى مسارات هذه المناطق السياحية.

وتأمل أن تساهم المبادرة كذلك في توفير فرص عمل وتشغيل الشباب من الخريجين الجدد في تخصصات متعلقة بالسياحة والترجمة من خلال تشغيلهم وتشغيل السيدات عبر صنع الأطعمة التراثية وإنشاء صناعات حرفية يدوية من إنتاجهن من ذات المناطق السياحية. وكذلك فتح مطاعم تراثية تقدم الأكلات الكركية القديمة ووضع الأغاني التراثية القديمة في ذات التطبيق وعمل كرفانات في المناطق وتوفير موظفين للاهتمام بنظافة هذه المناطق وتعبيد الطرق لمساعدة السياح والمجتمع المحلي.

وتلفت حجازين إلى «صعوبات عدة» واجهتهم في زمن الكورونا والحظر «لعدم القدرة على الخروج وتكملة ما بدأنا»، لكن «كان لدينا أهداف لتطوير معلوماتنا وثقافتنا السياحية من خلال المشاركة بدورات تدريبية مختصة بتطوير المبادرة.