كثر الحديث خلال العام الماضي عن أسعار الدواء في الأردن، وتم مقارنة بعض الأصناف بشبيهاتها بدول كمصر وتركيا وصاحب هذا الحديث زوبعة من الإشاعات غزت مواقع التواصل الاجتماعي، ووابل من الاتهامات وجهت عبر بعض البرامج التلفزيونية والمواقع الإخبارية.

وفي حقيقة الأمر أنه وقبل الخوض في تسعير الدواء يجب أن يدرك الجميع أن الأردن ومن خلال المؤسسة العامة للغذاء والدواء من أوائل الدول التي وضعت الية واضحة لتسعير الدواء، ويعتبر سعر الدواء في السوق الاردني مرجعا لتسعير الدواء في كثير من دول المنطقة. وفي واقع الامر لا يمكن النظر الى اسعار الدواء في دولة ما بشكل منفصل عن حجم السوق الدوائي فيها. ومن هذا المنطلق وجب التوضيح ان السوق الاردني يعتبر سوقا صغير الحجم مقارنة بعدد من الدول التي تتم مقارنة اسعار الدواء في الأردن فيها (مصر وتركيا مثلا). ولكبر حجم الاسواق في هذه الدول فان هذا يدفع الشركات العالمية لانشاء مصانع ادوية في هذه الدول تقوم بانتاج نفس الدواء المصنع في دولة المنشأ وبكلف تشغيلية منخفضة من حيث الرسوم والعمالة وبالتالي يكون سعر هذه الادوية منخفضا مقارنة بسعرها في الاردن والذي يستورد الدواء من دول المنشأ باسعار تفوق سعر الدواء في هذه الدول التي تمنع من تصدير الادوية المصنعة فيها بهذه الطريقة ويسمح تداولها في اسواقها المحلية فقط.

تعطي قوانين تسعير الدواء والموجودة في الجريدة الرسمية الادوية المسجلة في الأردن أقل سعر من ما يلي: السعر المطلوب وسعر بلد المنشأ، وسعر الدواء في المملكة العربية السعودية، وسعر الوسيط لقائمة من الدول تم اعتمادها مسبقاً. علماً أن هذا السعر تتم مراجعته وتخفيضه بشكل دوري. كما أنه من الضروري العلم أن الدواء المصنع محلياً يتم تسعيره اعتماداً على أسعار الأدوية الأصيلة وذلك بمنحه نسبة من سعر الدواء الاصيل، علما أن سعر الدواء الاردني في السوق المحلي مهم جداً لأنه يعتبر سعرا مرجعيا للأسواق المستوردة حيث تشكل الصادرات الدوائية السواد الاعظم من صادرات الاردن و لها دور أساسي ومهم في رفد الاقتصاد.

لا يجب النظر الى الدواء المتداول في السوق المحلي فقط من منطلق السعر، فالاهم من ذلك هو فاعلية وأمن وسلامة هذا الدواء والضامن لهذه المعايير هو المؤسسة العامة للغذاء والدواء والتي تؤدي واجبها بكل كفاءة وتميز بهذا الخصوص. واذا كان لا بد من التطرق الى اسعار الدواء مرة اخرى فإنه من الاجدر بنا نقاش الاليات التي تمكننا من توفير تأمين صحي شامل لكل المواطنين يضمن نوعية علاج مميزة واوقات انتظار معقولة بحيث لا يصبح لسعر الدواء أو لكلف العلاج أي أهمية عند المواطن.

tlmukattash@just.edu.jo