عمان - هبة الصباغ

دخلت رياضة الفروسية برنامج الألعاب البارالمبية أول مرة في دورة أتلانتا عام 1996، رغم أنها استخدمت لسنوات عديدة لأغراض إعادة التأهيل والترفيه.

والفروسية رياضة لإعاقات متعددة، وهي مفتوحة للرياضيين ذوي الإعاقة البدنية أو البصرية، والمسابقة مختلطة، وتصنف إلى مجاميع حسب قدراتهم الوظيفية.

وبحسب استاذ الصحة والأداء البشري الاستاذ الدكتور عمر هنداوي والذي يحمل تخصص النشاط البدني المعدل وخبير في رياضات الأشخاص ذوي الإعاقة فإن الفرسان يتنافسون في مسابقتين للترويض: اختبار بطولة المجموعة: حركات، واختبار حر على الموسيقى، وهناك اختبار فرقي لثلاثة لاعبين أو أربعة لكل فريق، ويقيم المتنافسون على أساس عرض مهاراتهم في الفروسية في أثناء ركوب الحصان، باستخدام سلسلة من الأوامر للمشي، وحركة الخبب والهرولة، ويجوز للفرسان استعمال أجهزة مساعدة، مثل: معدات الترويض، وعارضة ربط اللجام، وأوتار مطاطية أو مساعدات أخرى.ومنذ 2006، تسلم الاتحاد الدولي للفروسية مهمة الإشراف على هذه الرياضة.

شروط اللعبة

في المسابقات الرسمية، يتنافس رياضيو الترويض في نوعين من المسابقات، هما:

- اختبار البطولة: ينفذ المتنافسون فيه مجموعة حركات محدّدة من لجنة الفروسية الدولية.

-اختبار الأسلوب الحر (ويعرف باسم كور Kur): يبتكر فيه الفرسان نمطهم في الحركات المعروفة باسم خطة أرضية، وتضم الخطة حركات إلزامية وفقاً لتحديد اللجنة الدولية، ويجرى الاختبار على أنغام الموسيقى التي يختارها الفارس لتناسب وتعزز خطوات الحصان، يجب أن يبين الاختبار الوحدة بين الفارس والحصان، بالإضافة إلى الإيقاع والانسجام في كل الحركات والانتقالات.

ويشمل برنامج مسابقة الفروسية اختباراً فرقياً، إذ يتكون الفريق من 3 أو 4 لاعبين من نفس الدولة، وعلى الأقل، يجب أن يكون أحد الرياضيين من الدرجة الأولى أو الثانية، وتعتمد الدرجة النهائية للفريق على مجموع الحاصل من أفضل ثلاث جولات أداء في اختبار الفريق واختبار البطولة الفردية، وإذا كان الفريق يتألف من 4 لاعبين، تستثنى درجة النجاح الكلية الدنيا من الدرجة النهائية.

وهناك منافسة اختيارية اسمها (زوجي حر على أنغام الموسيقى) يتنافس فيها فارسان معاً في اختبار أسلوب حر.

وتقام المسابقات في منطقة تبلغ مساحتها 40م × 20م، وإذا أمكن، تجرى مسابقات الفرسان من الدرجة (الرابعة) في منطقة تبلغ مساحتها 60م × 20م، وتوضع علامات بشكل حروف في مواقع معينة حول المنطقة.

وتحدد حركات الاختبار بتسلسل الحروف مثل «HEK مشي معتدل» وهذا يعني البدء في H مروراً بـ E إلى K، ويجب أن يسير الحصان بخطى متوسطة السرعة، وتشير الحروف (D، X، و G) إلى مواقع على خط الوسط المؤشر بعلامة في الساحة.

ويجوز للفرسان ذوي الإعاقة البصرية من الدرجة 3 والدرجة 4 استعمال طرق بديلة لتوجيه أنفسهم داخل المنطقة، ويسمح لهم باستخدام منادين حول الساحة ينطقون بالحرف للفارس في أثناء اقترابه ومروره، ويستخدم الكثير من الفرسان المجربين منادياً واحداً فقط، وكانت الفائزة بالميدالية الفضية في ألعاب سيدني عام 2000، وهي فارسة من الدرجة 3 مزدوجة، اسمها آن سيسلي أور من النرويج، مكفوفة البصر تماماً، وكانت تركب الحصان معتمدة على صافرة في اختبار الموسيقى، وفي عام 2003، طور نظام صوتي يمكن أن يركّب بسرعة في المنطقة المحيطة بالملعب عند إجراء اختبار لشخص كفيف.

التصنيف

ويضيف هنداوي :» تصنف القدرات الوظيفية للفرسان إلى واحدة من أربع درجات، هي:

فرسان الدرجة (1) الّذين لديهم درجة إعاقة أعلى من فرسان الدرجة (4)، وهناك خمسة تصنيفات في الدرجة (5)، الذين يسمح لهم بالمشاركة في بعض المسابقات الوطنية ولكنهم لا يتأهلون للمسابقات الدولية لاتحاد الفروسية الدولي، ولا تعد مهارة الفارس وقدرته على ركوب الخيل عاملاً في توزيع الدرجات، وقد طور الاتحاد الدولي مجموعة من اختبارات الترويض لكل درجة، إذ يتطلب من فرسان الدرجة 1 و 2 القيام بركوب الحصان مشياً فقط، أو مشيا مع خبب، في حين يطلب من فرسان الدرجات 3 و 4 أداء اختبارات تشمل الترقيص وبعض الأعمال او الحركات الخلفية، وفي مسابقة كبرى، يراقب المصنفون تدريبات الفرسان وتنافسهم، وقد يستخدمون الملاحظات مع بيانات أخرى ليقرروا إن كان الفارس بحاجة إلى إعادة تصنيف.

إرشادات التصنيف

الدرجة 1: لمستخدمي الكراسي المتحركة أساساً ممن لديهم توازن ضعيف للجذع و/أو إعاقة وظيفية في الأطراف الفرعية أو عدم توازن مع قدرة وظيفة جيدة في الأطراف العليا.

الدرجة 2: لمستخدمي الكراسي المتحركة أساساً أو الذين يعانون إعاقة حركية تشمل الجذع مع أداء وظيفي متوسط إلى جيد للأطراف العليا أو إعاقة أحادية شديدة.

الدرجة 3: للرياضيين القادرين على المشي دون إسناد، مع إعادة أحادية معتدلة، وإعاقة معتدلة في الأطراف الأربعة، أو إعاقة شديدة في الذراع، وقد يحتاج إلى كرسي متحرك لمسافات أطول، أو عدم وجود قدرة على الاحتمال، ويعاني المتسابقون فقدانا تاما للبصر في العينين.

الدرجة 4: إعاقة في أحد الأطراف أو الطرفين أو درجة من الإعاقة البصرية.

معدات الفرسان

ملابس الفرسان: تشمل الملابس الأساسية للفارس قبعة ركوب وفق معايير السلامة الدولية، وبنطالًا، وجزمة الركوب، مع كعوب وسروال، وسترة بلون أسود، ويرتدي الرجال والسيدات من الفرسان والفارسات قميصًا، وربطة جيدة، وقفازات، ويمكن استخدام المهماز.

معدات الحصان:

السرج: صمم السرج لمساعدة الفارس على المحافظة على التوازن في أثناء الجلوس على ظهر الحصان، وتتنوع السروج حسب أنشطة الرياضة، وهناك هيكل السرج الذي يصنع من الفولاذ، وألياف الزجاج أو الخشب، ويصنع الجزء الخارجي من السرج من الجلد، وتستخدم الحشوات بين الجزأين الخارجي والداخلي للسرج، ومن المهم أن يناسب السرج الحصان والفارس، ويجوز عدم ربط الفارس إلى السرج، ولابد أن هناك فراغا قدره 3 سم على الأقل بين أي وسيلة إسناد وجذع الفارس.

اللجام والشكيمة: يوفر اللجام والشكيمة وسيلة اتصال وتواصل بين الحصان والخيّال، ويستخدم متسابقو الدرجة 1 و2 شكيمة حصان، في حين يستخدم متسابقو الدرجة 3 و4 شكيمة أو لجامًا مزدوجًا.

مساعدات تعويضية: يحمل الفرسان بطاقة هوية صادرة من لجنة سباقات الفروسية التابعة للجنة الدولية البارالمبية والاتحاد الدولي للفروسية، التي تبين درجتهم والمساعدات التعويضية التي يجوز لهم استعمالها، مثل السوط بدلاً من ساق، ولجام سلّم، وأشرطة مرنة أو منبهات خاصة... إلخ، ويجوز استعمال كمية صغيرة من (الفيلكرو) (نسيج نايلون) للشد، ويجب أن تسمح مساعدات التعويض للخيّال أن ينزل بحرية من الحصان إذا لزم الأمر.