القاهرة - بترا

أكدت الجامعة العربية، أن أية محاولات للانقضاض على حقوق الشعب الفلسطيني وتجاهل مبادئ القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية مآلها الفشل. وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في كلمة وجهها، اليوم الأحد، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أن أي توجّه نحو فرض أمرٍ واقع أو طرح مُبادرات وخُطط لا تتماشى مع هذه المبادئ والأسس والمرجعيات الدولية لعملية السلام القائمة على مبدأ الأرض مُقابل السلام ووفق رؤية حل الدولتين، ستنتهي وتُصبح من الماضي، وسيبقى الحق الفلسطيني ثابتًا لا يسقط بالتقادم أو بأي وسيلة أُخرى.

وشدد على حرص جامعة الدول العربية على إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني سنويًا، تأكيدًا على مركزية القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية، مطالبا الجميع بتحمّل المسؤولية تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة والاستمرار في دعم المؤسسات الدولية العاملة في مجال الإغاثة وفي مُقدمتها وكالة "الأونروا".

من جهته، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة(فتح) عباس زكي، أن صمود الشعب الفلسطيني مستمر على أرضه، بالرغم من كافة التحديات والجرائم، التي ترتكبها دولة الاحتلال الاسرائيلي بحق أرضه مقدساته وممتلكاته.

وطالب زكي في بيان اليوم ، دول العالم بالزام إسرائيل بالقانون الدولي، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود عام 67 وعاصمتها القدس، وتبني رؤية الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لإقامة سلام عادل وشامل في المنطقة.