عمان - بترا 

شاركت وزارة الإدارة المحلية اليوم الخميس في إطلاق مشروع إعادة استخدام النفايات بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وذلك من خلال عقد إجتماع عن بعد وبمشاركة 8 شركاء في المشروع.

وقال مساعد الأمين العام لشؤون الخدمات المهندس حسين مهيدات لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، إن المشروع سيقوم على إنشاء شبكة تربط مدن حوض البحر الأبيض المتوسط لدول اسبانيا وايطاليا والأردن وتونس بهدف تغيير سلوك المواطنين نحو إعادة استخدام النفايات المنزلية.

وأضاف مهيدات، أن المشروع يهدف الى إعادة استخدام النفايات بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط REUSEMED لإنشاء شبكة بلدية تعتمد على إعادة استخدام النفايات من المنازل والأجهزة والأثاث والكتب والملابس والمعدات الكهربائية والإلكترونية (WEEEs) و انتاج السماد العضوي.

وأشار إلى أنه سيتم تصميم وإنشاء شبكة في أربع مدن لمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط من خلال هذا المشروع وهي: قرطبة – اسبانيا، وكابنوري – ايطاليا، ودير علا – الأردن، وساقية الزيت – تونس ، والتي سيتم من خلال هذه الشبكة تصميم وفحص وتركيب أجهزة إنتاج السماد العضوي، ونقاط تجميع الطعام من محلات المواد الغذائية المحددة في المشروع، ومراكز إعادة استخدام النفايات وإصلاح الممكن منها، وسيتم تصميم تطبيق بالمدراء والمستخدمين لمختلف دوائر إعادة الأستخدام .

وبين، انه من المتوقع أن يكون لدى شبكات إعادة الإستخدام إكتفاء ذاتي على المدى المتوسط من مرحلة تنفيذ المشروع، حيث سيتم الترويج ولها من قبل السلطات المحلية المسوؤلة عن إدارة النفايات وبإشراك أصحاب المصلحة المحليين، وسيتم استغلال الإيرادات الناتجة عن بيع المواد المعاد استخدامهاو إصلاحها وتمويل بعض مشاريع البنى التحتية .

ويذكر ان المشروع ممول من الإتحاد الأوروبي، ضمن برنامج الإتحاد الأوروبي لدول الجوار من منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وتبلغ الكلفة الإجمالية له (2ر3)مليون يورو، فيما تبلغ مساهمة الإتحاد الأوروبي فيها (90%) أي حوالي (9ر2) مليون يورو.

ويشارك في المشروع، شركة قرطبة للنظافة والصرف الصحي (اسبانيا)، والنقابة الوطنية للمؤسسات البيئية العامة (اسبانيا)، ووزارة الإدارة المحلية (الأردن)،وبلدية دير علا الجديدة (الأردن)، وبلدية ساقية الزيت (تونس)، والوكالة الوطنية لإدارة النفايات (تونس)، وبلدية كابانوري (ايطاليا)ومؤسسة ريجيو للأطفال – لوريس مالاجوزي (ايطاليا).