القاهرة - الرأي

انطلقت بالقاهرة فعاليات النسخة الثانية من مؤتمر رياضة المرأة العربية بعنوان «معاً لمكافحة العنف ضد المراة» الذي حظي منذ انطلاقه في 2019 برعاية رئيس جمهورية مصر العربية.

وشهد المؤتمر العديد من الفعاليات أبرزها اختيار النسخة الثانية من جائزة أفضل معلمة للتربية البدنية بالوطن العربي والتي سجلت فيها أكثر من 2000 معلمة للتربية البدنية من جميع الدول العربية.

وفازت بالمركز الأول معلمة من كل دولة عربية بواقع 12 معلمة من 11 دولة عربية، وهن: ياسمين مصطفى وعبير الخولي من مصر، منار المعمري من سلطنة عمان، أمال الشهري من السعودية، الغالية فندكما من المغرب، مريم أشكناني من الكويت، دعاء المراعية من الأردن، إيمان طلحي من الجزائر، أروى أحمد المسوري، من اليمن، جيهان عبده ممثلة عن الإمارات، بسمة كريم من ليبيا، نيفين عرقاوي فلسطين.

وأكد مدير المؤتمر وصاحب فكرة الجائزة الدكتور محمود سيد هاشم، على أهمية تضافر الجهود من قبل المؤسسات المعنية من أجل تعزيز الاهتمام بفكرة تلك الجائزة الأمر الذي يسهم بشكل كبير في دعم حصة الرياضة المدرسية ومن ثم وقاية المجتمع العربي من أخطار عديدة.

وشاركت الدكتورة ايمان حسن وكيل وزارة التربية والتعليم و نائب رئيس الاتحاد المصرى والعربى للرياضة المدرسيه في الإعداد والتنفيذ تلك الجائزة منذ انطلاقها في 2019، كما أكدت الدكتورة نوال جلال مدير عام الرعاية الرياضية بالأزهر الشريف على أهمية فكرة الجائزة في كونها تؤكد على الدور والمهنة لمعلمي التربية البدنية.

وقدم الدكتور محمود هاشم الشكر لجميع معلمات التربية البدنية مؤكداً استمرار تنفيذ فعاليات الجائزة واستكمال بنود التطوير الخاص بها، وبحيث تتضمن فعاليات النسخة الثالثة أفضل معلم ومعلمة للتربية البدنية بالوطن العربي.