البترا- زياد الطويسي

أزمات خانقة تعيشها مدينة وادي موسى مركز لواء البترا كل خميس، بسبب توجه أعداد كبيرة من المواطنين إلى الأسواق لشراء مستلزماتهم ليوم الحظر الشامل، في ظل ضيق الشوارع وقلة توفر المصاف.

الأزمات انتقلت أيضا إلى الشوارع الفرعية التي تتواجد فيها الأسواق والمحال، وسط دعوات لضرورة أن يعمل المواطنين على تجهيز احتياجاتهم في وقت مبكر، وذلك للحد من الأزمات التي تسبق ساعات ما قبل الحظر.

يقول المواطن حسين الهلالات، إنه يجب علينا التكيف مع الواقع الحالي واستغلال بقية أيام الاسبوع لتحضير الاحتياجات المنزلية ليوم الحظر، مشيرا إلى أن الأزمات تكثر في محيط الأسواق التموينية والتجارية وسوق الخضار.

في حين يعتبر المواطن خالد خليفات، أن ضيق الشوارع وافتقار الأسواق في وادي موسى لمواقف السيارات، من الأسباب التي أدت إلى زيادة الأزمات المروية، التي باتت تعيشها المدينة في الآونة الأخيرة.

وتقوم مرتبات مديرية السير بالتواجد في الأسواق ومركز المدينة على مدار الساعة من أجل تنظيم الحركة المرورية، في وقت يطالب المواطنون بأهمية الحد من مخالفات السير، نظرا لندرة المصاف المتوفرة في السوق الرئيسي.

وتعكف سلطة إقليم البترا التنموي السياحي على تنفيذ عدد من مشروعات البنية التحتية التي تسعى للحد من أزمات السير، كما أنها افتتحت مواقف مجانية للمركبات في مشروع وسط المدينة، وتعمل على تجهيز مشروع سوق الخضار لنقله إلى موقع جديد مزود مواقف للمركبات.