ديريوسف ــ ناصر الشريدة

حذر سائقون من لواءي الكورة والمزار الشمالي من ارتفاع مؤشر الخطورة على طريق جحفية - ديريوسف، جراء استمرار انجراف مادة البيسكورس الموضوعة على مسار خط المياه الناقل المحاذي له بفعل الامطار، مخلفة حفرا عميقة وتآكلا للخلطة الاسفلتية، الى جانب تراكم الاتربة والحجارة في منتصف الطريق المقابلة لبئر مياه حجفية.

وقال احد سكان بلدة ديريوسف محمد احمد العمري، ان مشهد انجراف البيسكورس الموجود على مسار خط المياه الناقل الملاصق لطريق جحفية ديريوسف مؤسف ويتكرر كلما تساقطت الامطار، الامر الذي يتسبب في اعاقة حركة سير المركبات في كلا الاتجاهين ويعرض سلامة السائقين للخطر، مشيرا انه للعام الثالث على التوالي والاهالي يناشدون الجهات المعنية بتوفير حلول جذرية حرصا على سلامة المواطنين ولا من مجيب .

ويمثل طريق جحفية - ديريوسف بديلا لطريق وادي الجرون المزار الشمالي الذي بات يشهد ازدحاما مروريا عند محطة محروقات المزار، خصوصاً لسكان بلدة ديريوسف وقرى لواء الكورة، حيث يختصرون المسافة الى بلداتهم ويفرون من الازدحام المروري.

وقال احد سكان بلدة جحفية محمد عبدالله الطلافحة، اصبحنا نخشى سلوك طريق جحفية - ديريوسف في فصل الشتاء، جراء الانجرافات التي تصيب مادة البيسكورس وحملها الى سعة الطريق، علاوة على عمق الحفر الملاصقة للخلطة الاسفلتية التي ربما تفاجئ السائقين وتسبب بكارثة بشرية لا يحمد عقباها.

بدورها، اكدت مديرة اشغال محافظة اربد المهندسة رحاب العتوم، انه تم احالة عطاء خلطة خرسانية وعمل ربراب على مسار خط المياه الناقل الملاصق للطريق بتمويل من وزارة المياه والري، حيث قامت الاشغال العامة بتسليم الموقع الى المقاول منذ اكثر من شهر ولم يباشر العمل، موضخة انها ابلغت ادارة شركة مياه اليرموك بتأخر المقاول عن مباشرة العمل الى الان.

وحاولت «$» الاتصال مع المعنيين في ادارة شركة مياه اليرموك للوقوف على اجراءاتها في متابعة تنفيذ عطاء الطريق ولم تتمكن.

يشار الى ان طريق جحفية ديريوسف البالغ طوله نحو كيلوونصف الكيلومتر تم توسعته وتحويله الى طريق قروي وبديل لطريق الجروان المزار الشمالي بالعام (٢٠١٢م)، ليخدم بلدات ديريوسف ولواء المورة وصولا الى الاغوار الشمالية.