عمان - محمد العياصرة

إن صحت الملعومات الواردة من البيئة المحطية للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، فإن مستقبل نادي برشلونة أصبح على المحك تماماً!

بعد حملة الانتقادات التي طالت ميسي للمرة الأولى، على لسان زميله في الفريق جريزمان، ورد النجم الارجنتيني بأنه «سأم تماماً من تحميله كل ما هو سلبي في النادي الكاتالوني»، ثم قرار المدرب الهولندي كومان بإشراك المهاجم الفرنسي أساسياً بجوار «البرغوث» أمام اتلتيكو مدريد، ليخسر برشلونة اللقاء.. فإن الصورة أصبحت عبثية بشكل غير مسبوق!

رغم كل ما يحدث، فإن الأحدث دهشة هو ما يحيط بميسي من معلومات حول رغبته بالرحيل إلى مانشستر سيتي، أو بقائه في برشلونة شريطة تسريح جريزمان والتعاقد مع سيرجيو اجويرو.. وهنا بيت القصيد.

في مسيرته التاريخية، سجل ليونيل ميسي العديد من الأهداف، وبكافة الأشكال المتوقعة وغير المألوفة أيضاً، لكن هدفه الذي لم يأت بعد، هو اللعب بجوار اجويرو في أحد الأندية، وكأنها أشبه بمكافأة نهاية الخدمة للثنائي الأرجنتيني المقرب.!

حديث ميسي عن مشروع برشلونة الرياضي، وتأرجح الفريق في السنوات الأخيرة، يبدو بأنه ليس السبب الرئيسي لدفعه نحو الانتقال للسيتي، بل صديقه المقرب أجويرو، بعد أن فقد في الصيف الماضي رفيقه لويس سواريز المنتقل إلى اتلتكيو مدريد بقرار من كومن، الامر الذي جعل العلاقة بين ليونيل والمدرب الهولندي وكأنها «ولدت ميتة"!

كما قلنا في البداية، إن صحت هذه الملعومات بشأن رغبة ميسي بالبحث عن صديق مقرب بالفريق، فإن رحلته المعتادة بالبحث عن الأمجاد والألقاب وصلت الى نهايتها، وبدأ صفحته الأخيرة في توفير الأجواء الأسرية واللطيفة من حوله، عوضاً عن تشييد مشروع رياضي حقيقي يعيده إلى منصة البطولات.

هي أيام قليلة تكشف المستور، ما فتح باب الانتقالات الشتوية، والتي يستطيع من خلالها ميسي التوقيع مع أي نادي مجاناً، حيث كان شرط ليو الرئيسي للانتقال إلى السيتي، هو تمديد عقد اجويرو هناك، لضمان مزاملته في مانشستر، إلى جانب تأكيد بقاء جوارديولا مدرباً للفريق، وهذا ما حصل فعلاً خلال الأيام الماضية!

تقارير جديدة

كشفت تقارير صحفية بريطانية وإسبانية، خطة جديدة لمانشستر سيتي للتعاقد مع ميسي، عندما ينتهي عقده الحالي مع برشلونة صيف العام المقبل.

ووفقا لتقارير إعلامية بريطانية وإسبانية، فإن مالكي مانشستر سيتي، سيقدمون لميسي عقداً مدته عشر سنوات وبشروط خاصة، لكي ينضم للفريق السماوي مجاناً بعد نهاية عقده مع الفريق الكتالوني.

وبحسب التقارير، سيتضمن العقد أن يلعب النجم الأرجنتيني في صفوف مانشستر سيتي لبضعة مواسم، ثم الانتقال إلى أحد الأندية التابعة لمجموعة «سيتي» لكرة القدم، وهي شركة قابضة تأسست عام 2014، للإشراف على إنشاء وإدارة مجموعة من نوادي كرة القدم، تحت رعاية نادي مانشستر سيتي.