الرأي- وكالات

أبهر أكبر كوكبين المجموعة الشمسية، المشتري وزحل، علماء الفلك لمئات السنين، لكن الجسمين العملاقين سيفعلان شيئا الشهر المقبل لم يُر له مثيل منذ العصور الوسطى، حيث سيبدوان مثل كوكب مزدوج.

ولشرح الظاهرة النادرة، قال عالم الفلك في جامعة "رايس" الأميركية باتريك هارتيغان في بيان: "الاصطفافات بين هذين الكوكبين أمر نادر، ويحدث مرة كل 20 عاما أو نحو ذلك، لكن هذا الاصطفاف نادر للغاية بسبب مدى قرب الكوكبين من بعضها البعض".

وقال هارتيغان إن آخر مرة اقترب فيها الكوكبان العملاقان من بعضهما البعض على خط واحد، تعود إلى عام 1226، وفقا لشبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية.

وسيشهد العالم الظاهرة النادرة بعد الغروب في يوم 21 ديسمبر المقبل، مع بداية الانقلاب الشتوي.

وأكد هارتيغان أن في الفترة ما بين 16 و25 ديسمبر، سيفصل الكوكبين مقدار أقل من قمر مكتمل.

أما بالنسبة لمن يراقبون الكواكب بالتليسكوب، سيكون الكوكبان مرئيين في نفس مجال الرؤية في ليلة 21 ديسمبر، وهو حدث عظيم للمهتمين بالتقاط صور للأجرام السماوية.

وسيتمكن سكان العالم من كل مكان رؤية الحدث التاريخي باقتراب الكوكبين، لكن كلما اقترب السكان من المناطق الشمالية في كوكب الأرض، طالت مدة رؤيتهم للظاهرة.

وسيضطر سكان الأرض إلى الانتظار حتى مارس 2080 لرؤية الكوكبين بهذا القرب مرة أخرى، في حال فوتوا فرصة مراقبة الظاهرة الشهر المقبل.