ديرابي سعيد - ناصر الشريدة

حذر مواطنون يسكنون شمال دوار بلدة ديرابي سعيد الرئيسي من خطورة مجرى سيل مياه الامطار المار من امام منازلهم على اطفالهم، ومنطقة ديرابي سعيد تشاركهم الهم وتؤكد عزمها على تنفيذ الحل قريبا.

يشكل مجرى مياه الامطار شمال دوار بـلدة دير أبي سعيد باتجاه مكاتب شركة كهرباء اربد الى منطقة ام العرب مرحبا، خطرا على سلامة الاطفال والمنازل الواقعة في المنطقة اذا لم تتحرك بلدية ديرابي سعيد بعمل معالجة جذرية.

وقال المواطن محمود بني عيسى، ان ارتفاع منسوب المياه في مجرى السيل المحاذي للشارع المعبد يبعث على الخوف والقلق من غرق الاطفال، خاصة انه يستقبل مياه الامطار المتدفقة من منطقة السمط ودوار دير أبي سعيد الرئيسي.

واكد، انه منذ ثلاثة اعـــــوام يـــراجع منـــطقة دير أبي سعيد لايجاد حل جذري لتدفق المياه في المجرى، ولكنها تكيل الوعود ولا نرى حلا، طالبا من بلدية ديرابي سعيد الجديدة التدخل وحل المشكلة، حيث ان مجرى المياه بحاجة الى عبارات دائرية او صندوقية على طوله حتى يصل الى الوديان البعيدة.

واشار بني عيسى، ان تدفق المياه في المجرى اثر على الخلطة الاسفلتية بالشارع المعبد المحاذي لها، واظهر شقوقا ناجمة عن هبوطات في البنية التحتية الى جانب اغلاق العبارة.

واشار المواطن حيدر خريسات، ان مياه الامطار التي تسير في مجرى السيل القادم من دير أبي سعيد يبلغ مداها وقوته عند تقاطع ام العرب محطة الاشغال العامة، بحيث تغرق الشارع وتمنع مرور المركبات لما تحمله المياه معها من حجارة واتربة، مطالبا البلدية عمل عبارة صندوقية تستوعب كميات المياه المتدفقة.

بدوره، اوضح رئيس منطقة دير أبي سعيد مالك بني يونس، ان مجرى السيل من دير أبي سعيد الى ام العرب بحاجة الى عبارات انبوبية كبيرة تستوعب كميات الامطار المتدفقة اليها، والتي تعمل على حماية المواطنين اولا وتحمي الشارع من الخراب، مؤكدا ان هذا المشروع وضع على اولويات العمل في هذه الايام.