الكرك - نسرين الضمور

استضاف برنامج «يوميات مثقف في زمن كورونا» الذي تنظمه مديرية ثقافة الكرك، د.محمد الملاحمة الذي تحدث عن وقائع أحد أيام الحظر الشامل وما تلاها، سارداً حكايات مشوقة بأسلوب أدبي.

وقال الملاحمة: «دقّت عقارب الساعة معلنة انتهاء فترة الحظر الشامل.. نسمات الصباح الجميل، وخيوط الشمس الذهبية تتناثر من نوافذ المنزل، فكان الصيف جميلا.. شرعت ألملم أفكاري، أسجل برنامج العمل اليومي المعتاد بين العبادات ومشاهدة التلفاز وساعات غذاء العقل؛ القراءة».

وأضاف الملاحمة: «قادني صفاء الجو إلى بستان المنزل، حيث في قريتي اتساع الأفق، ومدّ النظر الذي يعانق السماء وقد تناثرت فيها البيوت كالأحجار الكريمة على الثوب الريفي المطرّز، وفي غمرة الخيال الذي شدّني وبهاء الصورة تحوّل الخيال إلى واقع، إذ مررت بسرب من النمل يشقّ طريقه إلى بيته الذي اتّخذه بعيدا عن مواطئ القدم, يسير بانتظام، يبحث عن ذاته وعن رزقه يحدوه الأمل في العيش الكريم.. التعاون والجهد والمشقة.. وقفت متأملا أمام هذا المشهد، ليتنا نسير بانتظام كهذا السرب ولا نتجاوز حدود ما وُضعنا له».

وتابع الملاحمة بقوله: «عدت إلى بيتي، فأحضرت حفنة من القمح، وإذ ببنتي الصغيرة تشاطرني الأفكار وتطرح عليّ: يا أبتي علينا بجَرْش حبات القمح لتكون أقل حجما وأخف وزنا على النمل.. عدنا إلى المنزل وفي نفسي أن يأتي الصيف القادم بإذن الله لتتجدد حياتنا وحياة بيت النمل وقد زال عنا هذا الوباء».