السلط - لينا عربيات

اصدر اعضاء مجلس محافظة البلقاء بيانا يثمين فيه مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم وشجب وأستنكار للأحداث الاخيرة.

واكد البيان "أننا اذ نثمن عالياً حرص سيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني إبن الحسين المعظم ومتابعته الحثيثة لكل صغيرة وكبيرة في أردننا الغالي فهو صمام الامان والاب الحاني لشعبه ".

واضاف "إننا نثمن الاجراءات الامنية التي رافقت إجراء الانتخابات النيابية، والتي عكست الصورة الابهى والارقى لتعامل افراد الامن العام مع المواطنين، وحرص هذا الجهاز على أمنهم وسلامتهم وضمان ممارسة حقهم الدستوري".

ونوكد أن الأردنيين نجحوا في تعزيز النهج الديمقراطي، مثلما نجحت الهيئة المستقلة للانتخاب والأجهزة الأمنية في إدارة ملف الانتخابات، في الوقت الذي قابلت فيه فئة غير مسؤولة تشوية هذا الإنجاز وحرف البوصلة عن أهميتها في هذه الظروف.

كما نوكد أن المجتمع الأردني بكل مكوناته، يمتلك منظومة أخلاقية وقيمية كبيرة، وهي مصدر فخر واعتزاز، وان ما حدث من تجاوزات هو محط رفض وشجب الجميع. ونوكد إن اقتناء السلاح محدد ضمن ضوابط قانونية صارمة وواضحة، وأن استخدامه في غير محله امر مخالف للقانون ويستوجب المحاسبة والعقاب.

وأننا إذ نشجب ونستنكر هذه الخروقات القانونية والمخالفات الصارخة لاوامر الدفاع في ظل جائحة كورونا والاوضاع الصحية التي تعيشها البلاد من تزايد في إعداد الاصابات والوفيات.