الرأي - رصد

أثارت تصريحات رئيس أساقفة مدينة تولوز الفرنسية، روبرت لو غال، جدلا في فرنسا بعد أن أكد على ضرورة احترام الأديان وعدم الإساءة إليها، وقال إن "حرية التعبير لها حدود".

وقال رئيس أساقفة تولوز، إنه "لا يمكن السماح بالسخرية من الأديان، (لأننا) نرى النتائج"، في إشارة إلى الحادثة التي أدت إلى مقتل 3 أشخاص أمام كنيسة في نيس.

وأضاف رئيس الأساقفة: "أحيانا نصب الزيت على النار، من خلال رسومات شارلي إيبدو الكاريكاتورية"، داعيا إلى الكف عن ذلك "لأن هذه الرسوم هي ضد المسلمين، ولكنها أيضا ضد الدين المسيحي"، بحسب تعبيره.

كما دعا إلى التوقف عن نشر وتوزيع هذه الرسوم الكاريكاتورية في المدارس بشكل خاص، قائلا: "أعتقد أننا نرى العواقب، نصب الزيت على النار ... حرية التعبير لها حدود مثل جميع الحريات البشرية".

وشدد على أنه" من الأفضل أن ندافع عن قيم الجمهورية، وعن الأخوة "، مضيفا أنه من الضروري الدفاع عن "حرية أن نكون معا، وأن نتحدث معا، وأن نكون أخوة معا. ولكن ليس لإهانة بعضنا البعض".