كتب - ماجد الأمير

ايام تفصلنا عن موعد توجه الناخبين الى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في مجلس النواب التاسع عشر .

الانتخابات النيابية الحالية تجري في ظروف استثنائية يمر بها الاردن والعالم بسبب جائحة كورونا التي غيرت حياة الاردنيين ونمط حياتهم بالكامل خاصة العادات المتعلقة بالاجتماعات الكبيرة ، ما ادى الى احداث تغيير في شكل الانتخابات النيابية.

الانتخابات النيابية الحالية تجري في ظل تفعيل قانون الدفاع من اجل حماية المجتمع من انتشار كورونا ما جعلها انتخابات مختلفة عن جميع الانتخابات النيابية السابقة.

الحكومة وفق قانون الدفاع اصدرت أوامر دفاع لمنع التجمعات والاجتماعات التي تزيد على 20 شخصا من اجل حماية المواطنين من فيروس كورونا .

الاردن منذ اليوم الاول من جائحة كورونا حدد سياسته وهي الصحة اولا والديمقراطية دائما، وهو ما يعني الاهتمام بالصحة ومحاربة كورونا والسير بالمسارات والاستحقاقات الدستورية حتى لا تتعطل الحياة البرلمانية .

ويؤكد مرشحون ان غياب الاجواء الانتخابية التقليدية يجب ان لا تؤثر على مشاركة الناخبين في يوم الاقتراع للادلاء باصواتهم .

يشير مرشحون الى ان الشعب مهتم بالصحة العامة ومحاربة كورونا وفي نفس الوقت يولي اهتماما بالانتخابات النيابية.

الدعاية الانتخابية شارفت على نهايتها واصبحت صور المرشحين وشعاراتهم تملأ الشوارع الرئيسية وحتى الفرعية في جميع محافظات المملكة ما عكس اجواء انتخابية امام الشعب.

الاحزاب السياسية غالبيتها اعلنت المشاركة في الانتخابات النيابية رسميا وحتى احزاب المعارضة التقليدية قررت المشاركة بل ان هناك 42 حزبا سياسيا مشارك في قوائم انتخابية اذ يبلغ عدد المترشحين الحزبيين 330 مترشحا ومترشحة من اصل 1695 مترشحا ومترشحة.

مشاركة الاحزاب السياسية ستعزز فكرة التنافس على اساس البرامج علاوة على المساهمة في رفع نسبة المشاركة الشعبية يوم الاقتراع، وتعبير من الاحزاب السياسية على اهمية المشاركة الشعبية في صنع القرارالسياسي، كما انها فرصة للاحزاب السياسية في حث مناصريها للتصويت لصالح قوائم الاحزاب لكي يصل مترشحيها الى قبة البرلمان.

التحضيرات للانتخابات النيابية بدأت من قبل الاحزاب السياسية و أعضاء مجلس النواب الحالي ونواب سابقين، ومترشحين بشكل مبكر اذ زاد عدد القوائم المترشحة للانتخابات الحالية عن القوائم التي خاضت الانتخابات الماضية.

المشاركة في الانتخابات النيابية هي العنوان الابرز للمشاركة الشعبية في صنع القرار وتأكيد على المسار الدستوري والديمقراطي في اختيار مجلس نواب جديد قادر على التعامل مع المرحلة وافراز مجلس نيابي اوسع تمثيلا واكثر قدرة على مواجهة التحديات التي يمر بها الاردن .

الهيئة المستقلة للانتخابات حددت اجراءات وتعليمات يجب ان يلتزم بها المترشحون اثناء الدعاية الانتخابية وهي تعليمات متوافقة مع قانون الدفاع واوامر الدفاع التنفيذية بهدف حماية المجتمع من كورونا، مثل منع التجمعات او التواجد في المقار الانتخابية بشكل جماعي وتحقيق التباعد الجسدي في المقار الانتخابية ومنع تقديم اي وجبات طعام او الحلويات ،علاوة على تحديد مقر واحد فقط للمترشح اضافة الى اتباع كل اجراءات الوقاية في هذه المكاتب الانتخابية للمترشحين، كما اتخذت الهيئة المستقلة اجراءات وقائية في يوم الاقتراع لحماية الناخبين ومنع انتشار فيروس الكورونا في المجتمع جراء الانتخابات .

وتؤكد الهيئة بان الاجراءات الوقائية التي اتخذتها في يوم الاقتراع تهدف لحماية الناخب من فيروس كورونا وان مشاركته في الاقتراع لن تؤدي الى انتقال فيروس كورونا اليه جراء المشاركة .

ويصف احد الخبراء بان اجراءات الهيئة المستقلة التي اتخذتها ليوم الاقتراع تشعر الناخب وكانه داخل على مستشفى من ناحية الامان الصحي والتباعد الاجتماعي .

ويؤكد مترشحون بان اجراءات الهيئة المستقلة تهدف الى طمأنة الناخب بان مشاركته في التصويت لن تؤدي الى نقل عدوى الكورونا اليه اذا التزم بالتباعد الاجتماعي وتعليمات الهيئة.