عمان - منير طلال

يتمسك الليلة الجبيهة والجليل بالفرصة الثانية لإكمال المشواه في بطولة كأس الأردن لكرة السلة عندما يلتقيان السادسة مساءً في قاعة الأمير حمزة لمدينة الحسين للشباب.

وكان الفريقان تلقيا خسارة الأولى، وسيودع الخاسر مع نهاية لقاء اليوم البطولة باعتباره تلقى خسارته الثانية حسب تعليمات البطولة فيما الفائز يكمل مشواره ولكن عليه الانتظار حيت لقاء الأهلي والأرثوذكسي لمعرفة الخاسر منهما ومن ثم لقاء كفريوبا والفائز في ذلك اللقاء سيواجه الفائز من لقاء الجبيهة والجليل.

الجبيهة كان خسر في الدور الثاني أمام الوحدات 77-96 بعدما كان فاز بالدور الأول على كفريوبا 96-69 فيما الجليل يلقى خسارة في الدور الأول أمام الأهلي 76-100.

وبدوره، فإن الوحدات الذي بلغ الدور الثالث للبطولة سينتظر الفائز من لقاء الأهلي والأرثوذكسي لمواجهته، بعدما وكان اللقاء تأجل بسبب تعرض 5 من لاعبي الأرثوذكسي للإصابة بكورونا.

وكان الوحدات والأرثوذكسي تجنبا المشاركة في الدور الأول للبطولة باعتبار الأول بطلاً للدوري والثاني وصيفه ووضعا مباشرة في الدور الثاني.

الجبيهة + الجليل

(قاعة حمزة / س6)

يحتاج الجبيهة إلى أمن يستعيد صانع ألعابه مالك كنعان ألقه بعدما اعتاد أن يكون دائماً هدافاً ومسانداً لفريقه خاصة من خلال تصويباته الثلاثية، لكنه لم يحقق في اللقاء السابق أمام الوحدات أي نقطة وكان رصيده في اللقاء الأول أمام كفريوبا نقطة يتيمة.

بالاضافة لانخفاض مردود كنعان فإن سامي بزيع لم يكن في مستواه أمام الوحدات بتسجيل 8 نقاط فقط منها ثلاثية وبنسبة 20% رغم مشاركته 35 دقيقة، حتى أحمد عبيد «الهداف» لم يتمكن من الوصول لتسجيل 10 نقاط في اي من المباراتين، حيث سجل أمام الوحدات 9 نقاط بنسبة منخفضة من التصويبات من المسافات القريبة والمتوسطة وصلت لـ 30% بالاضافة لتسع متابعات فقط خلال مشاركته لنحو 29 دقيقة.

النجم المخضرم موسى العوضي الذي كان أفضل لاعب في اللقاء الأول بتسجيله 31 نقطة لم تكن كافية نقاطه الـ 21 امام الوحدات منها ثلاث ثلاثيات بنسبة 50% خلال 35 دقيقة.

بدوره فان المخضرم خلدون أبو رقية كان «فرس الرهان» عندما اشترك اساسياً في لقاء الوحدات بتسجيله 24 نقطة منها اربع ثلاثيات بنسبة 44% وكانت نسبته مميزة من المسافات المتوسطة والقريبة بنسبة 83% بالاضافة لست متابعات خلال مشاركته نحو 30 دقيقة وهو الذي خرج بالأخطاء الشخصية وكانت احصائياته في اللقاء الأولى جيدة عندما ساهم بسبع نقاط و9 متابعات و«بلوك شوت».

من جانبهن سجل محمود عمر في اللقاء الثاني 11 نقطة منها ثلاثية بالاضافة لاربع متابعات خلال مشاركته لنحو 23 دقيقة كما سجل امام كفريوبا 12 نقطة و6 متابعات وتمريرة وقطع كرة وقام بتصديين «بلوك شوت»، كما يوجد في صفوف الفريق: عمار بسطامي، محمد خلف، سند الخوالدة، سلطان اللوزي ومحمد رسلان.

أما الجليل وقف نداً للأهلي في أول ثلاثة أرباع من اللقاء قبل ان يتراجع مردود لاعبيه ويخسر في النهاية بفارق 24 نقطة، وكان كابتن الفريق وصانع العابه المخضرم نضال الشريف تعرض لإصابة فستوكل صناعة الألعاب لـ روبين أو الليل، مع تواجد عمار الشريقي، ابراهيم حماتي، محمد باكير وموسى مطلق ضمن التشكيلة الاساسية.

حماتي كان الأبرز في صفوف فريقه باللقاء الأول بتسجيله 20 نقطة بالاضافة لتسع متابعات واربع تمريرات حاسمة وقطع ثلاث كرات خلال مشاركته بنحو 30 دقيقة، فيما كان لاعبا الارتكاز موسى مطلق وغازي الصّلاح مميزين حيث سجل الأول 13 نقطة بالاضافة لـ 8 متابعات واربع تمريرات حاسمة و«بلوك شوت» خلال مشاركته 32 دقيقة، بالمقابل سجل الثاني «البديل» 12 نقطة و8 متابعات وتمريرة حاسمة و«بلوك شوت» خلال مشاركته 24 دقيقة، فيما «البديل الآخر» علي زيادنة سجل 8 نقاط بنسبة 100% بالتصويبات الثنائية بالاضافة لمتابعتين و3 متابعات خلال مشاركته 17 دقيقة، واضاف منير دعيس وصهيب العابد 6 نقاط.

كما يتواجد على مقاعد البدلاء ايهاب خريس، ابراهيم الحمايدة وموسى أبو حسين بالاضافة الى تعزيز الفريق بلاعبي الشباب سند سمارة الذي يجيد اللعب في مركز صناعة الالعاب بالاضافة لمركز 2 وليث أبو راشد الذي يلعب في مركزي 3 و4.