الطفيلة - أنس العمريين



وقعت جامعة الطفيلة التقنية مذكرة تفاهم مع شركة المدن الصناعية الأردنية، تهدف إلى ايجاد شراكات حقيقية بين الجامعة و شركة المدن الصناعية من جهة و القطاع الخاص من جهة أخرى، لتعزيز المناخ الاستثماري في المدينة الصناعية مما يسهم بشكل ايجابي في التنمية الصناعية، ويعزز الدور الطليعي للجامعة في الاسهام في حل المشكلات التنموية و النهوض بالإقتصاد الوطني.

وأكد رئيس الجامعة الدكتور محمد خير الحوراني، استعداد الجامعة من خلال توفير الخدمات اللوجستية و الفنية التي تسهل على المستثمرين و الصناعيين افتتاح مصانعهم و ديمومة عملهم في المدينة الصناعية الناشئة، لافتا الى اهمية الربط بين الصناعة و الأكاديميا لأن كل منهما يكمل الآخر فالصناعة هي المختبر الطبيعي للجامعة ومن خلالها تستطيع الجامعة أن تربط النظرية بالتطبيق.

وبين الحوراني أن الجامعة وما تحتويه من مشاغل هندسية متطورة وما لديها من كوادر بشرية تستطيع أن تعمل على دفع عجلة التقدم الصناعي في المدينة الصناعية في الطفيلة، وتعمل على تطوير قدرات القطاع الصناعي وإيجاد حلول إبداعية تعمل على رفع جودة المنتج الصناعي، وتطبيق الأنظمة والأبحاث العلمية والعملية لتلبية احتياجات القطاع الصناعي والتشبيك مع البيئة الصناعية لخدمة المجتمع والشركات الصناعية.

من جانبه أكد مدير عام شركة المدن الصناعية الأردنية الدكتور عمر جويعد، أن الشركة ستعمل على تسخير كافة إمكانياتها من أجل ترجمة بنود المذكرة الى خطة عمل حيث سيعقب مذكرة التفاهم اتفاقيات تفصيلية أخرى تهدف الى ايجاد موطأ قدم للجامعة في المدينة الصناعية، وخصوصاً أن الجامعة هي المؤسسة الرسمية الأولى التي بادرت بالتواصل مع المدينة الصناعية بهدف خدمة القطاع الصناعي في المملكة بشكل عام ومدينة الطفيلة الصناعية بشكل خاص.

وبين جويعد أن الاتفاقيات اللاحقة ستتضمن بنوداً تفصيلية تتعلق بتوفير خدمات خراطة وتشكيل المعادن والقوالب وتدريب الفنيين وعقد الدورات، واحتضان الشركات الناشئة التي تترجم الرؤى الصناعية لأعضاء هيئة التدريس والفنيين الى مشاريع انتاجية تساهم في توفير القاعدة الصناعية و الارتقاء بالاقتصاد الوطني.