عمان - عودة الدولة

تفاعل الوسط الرياضي خلال الساعات الماضية مع خبر إعلان لاعب المنتخب الوطني للتايكواندو أحمد أبو غوش اعتزاله المشاركات الخارجية وتمثيل المنتخب الوطني.

وجاء التفاعل مع الخبر باعتبار أن اللاعب يبلغ من العمر (24) عاماً ولا يزال في بداية مشواره باللعبة؛ الأمر الذي جعل التساؤل عن الأسباب العنوان البارز بعد ذلك الإعلان.

وبينما تناثرت المعلومات والاجتهادات، كانت "الرأي" تعلم التفاصيل التي تشير إلى أن اللاعب لا يزال موقوفاً منذ شهرين بانتظار استكمال التحقيقات، على قضية فهم أنها تخص وثائق للاعب.

ومع سرعة انتشار الخبر لصاحب ذهبية أولمبياد ريو ٢٠١٦، والبحث عن تسلسل الأحداث خرجت الجهات ذات العلاقة بتوضيحات لوضع الجميع بالمعلومات الكافية.

وأصدر اتحاد التايكواندو بياناً بهذا الشأن أوضح فيه "لم نبلغ بشكل رسمي بقرار الاعتزال، ولا نعرف دوافعه وأسبابه؛ كما يتعذر أيضاً التواصل مع اللاعب في الوقت الحالي لفهم ذلك، كونه موقوفاً على قضية منظورة لدى القضاء الأردني".

وأشار الاتحاد في بيانه للأمور التالية:-

- أن القضية التي تم إيقاف اللاعب احمد ابو غوش على خلفيتها منذ أكثر من شهرين، هي قضية جنائية؛ وهي لا زالت منظورة أمام القضاء الأردني النزيه والعادل ، والذي نثق تماماً بأنه سينصفه إذا كان بريئاً وقد تجنب الاتحاد نهائياً التطرق لهذه القضية بأي شكل من الأشكال طوال الشهرين الماضيين احتراماً لخصوصية اللاعب، والذي هو أيضاً أحد منتسبي جهاز الأمن العام وعلى رأس عمله، واحتراماً من الاتحاد كذلك للجهات القضائية، بانتظار البت في القضية وصدور الحكم النهائي.

- لقد حظي اللاعب أحمد ابو غوش على الدوام بإهتمام ورعاية مميزين من الاتحاد الأردني للتايكواندو بشقيه الإداري والفني. وبمعاملة تليق بالإنجاز التاريخي الكبير الذي حققه للأردن في أولمبياد ريو 2016، شأنه شأن أكثر من ألف لاعب ولاعبة تايكواندو أردنيين، رفعوا علم الوطن أيضاً عبر تحقيقهم للإنجازات والميداليات في مختلف المحافل الدولية والقارية. فقد تم إشراك اللاعب أبوغوش خلال فترة الاستعداد لأولمبياد طوكيو و حتى بدء جائحة كورونا، بأكثر من 20 بطولة دولية ومعسكراً تدريبياً تحضيراً لتمثيل الأردن في أولمبياد طوكيو 2020.

- بعد أن فقد فرصته بالتأهل المباشر نتيجة تراجع تصنيفه الدولي، إثر الإصابة التي أبعدته عن المشاركة في العديد من البطولات، استمر العمل لتحضيره للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة للأولمبياد.

- إثر تعرضه للإصابة في غضروف الركبة خلال شهر تشرين الأول 2019؛ عمل الإتحاد على إرسال اللاعب لإجراء عملية جراحية في واحدٍ من أهم مراكز العلاج الرياضي في العالم، وهو مركز أسبيتار للتأهيل والعلاج الرياضي في قطر ؛ و بعد إجراء العملية خضع اللاعب لجلسات التأهيل في هذا المركز لمدة شهرين كاملين.

- رغم الإصابة، حرص الجهاز الفني على استمرار اصطحاب اللاعب للمشاركة مع المنتخب في جميع البطولات الدولية والقارية وترك قرار المشاركة في أي مباراة بما يتناسب مع حالته الصحية والنفسية، وبالتنسيق مع طبيبه الخاص (Pieter D’Hooghe) حفاظاً على سلامته وجاهزيته الدائمة.

- إن الاتحاد الأردني للتايكواندو يقف على مسافة واحدة من جميع اللاعبين واللاعبات، ويعمل بإستمرار بكل احترافية وشفافية لما فيه مصلحة اللعبة، وهذا ما ظهر جلياً طوال السنوات الماضية؛ من خلال تأهيل عديد الأبطال القادرين على تحقيق المزيد من الإنجازات للتايكواندو الأردنية ورفع راية الوطن عالياً.

بدوره أكد الناطق الاعلامي باسم مديرية الأمن العام أن اللاعب أحمد أبو غوش موقوف في أحد مراكز الاصلاح والتأهيل على خلفية قضية جنائية منظورة لدى القضاء تم توقيفه على أثرها وهي بيد القضاء حالياً للفصل فيها.

وأكد أن كل ما يشاع حول توقيفه لأسباب رياضية أو أولمبية هو غير صحيح ولا يمت للحقيقة بصلة.