مدن وعواصم - وكالات

كشف كريم بنزيمة دون قصد مؤخرا عن رأيه في شريكه المهاجم فينيسيوس جونيور وسيأمل الثنائي الآن في توحيد الصف عندما يلتقي ريال مدريد مع هويسكا في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم اليوم.

وأظهر برنامج تيليفوت على التلفزيون الفرنسي بنزيمة يتحدث إلى المدافع فيرلان ميندي عن فينيسيوس بين الشوطين في مباراة انتهت بالتعادل 2-2 مع مضيفه بروسيا مونشنجلادباخ في دوري الأبطال يوم الثلاثاء.

وفي الوقت الذي كان يقف فيه فينيسيوس على بعد أمتار قليلة في النفق المؤدي لغرف الملابس همس بنزيمة لمواطنه ميندي بالفرنسية قائلا "لا تمرر له. إنه يلعب ضدنا" منتقدا أداء شريكه في الهجوم في الشوط الأول بعد أن تأخر فريقه 1-0.

ولم يرد بنزيمة على هذا المقطع لكنه أعاد نشر تغريدة على تويتر لوكيل أعماله السابق كريم الجزيري ينتقد فيها برنامج تيليفوت ويصفه بأنه "يبحث بطريقة غير شريفة عن الإثارة".

ويلعب ميندي وفينيسيوس جهة اليسار لكن المدافع لم يتعاون جيدا مع الجناح البرازيلي بعد حديث بنزيمة ومرر له الكرة ثلاث مرات فقط في الشوط الثاني.

وسيسعى المدرب زين الدين زيدان بلا ريب لتبديد أي مشاعر سلبية بين الثنائي الهجومي وربما يمنح إيدن هازارد أول مشاركة أساسية هذا الموسم في الدوري بعد عودة اللاعب البلجيكي من إصابة عضلية ليشارك بديلا أمام مونشنجلادباخ.

ويحتل ريال المركز الثاني في الدوري الإسباني متأخرا بنقطة واحدة عن ريال سوسيداد المتصدر والذي يحل ضيفا على سيلتا فيجو غداً الأحد.

ويحتل برشلونة المركز 12 لكنه استعاد ثقته بنفسه بعد الهزيمة في مباراة قمة إسبانيا بالفوز على يوفنتوس 2-0 بعد أداء وصفه المدرب رونالد كومان بأنه الأفضل لبرشلونة هذا الموسم.

وسيلعب برشلونة اليوم، مع مضيفه ألافيس ويسعى لتحقيق أول انتصار في الدوري في أربع مباريات بينما يلعب أتليتيكو مدريد، وهو الفريق الوحيد الذي لم يخسر في المسابقة، في ضيافة أوساسونا.

الدوري الإنجليزي

تبرز مواجهة الجريحين مانشستر يونايتد وضيفه آرسنال غداً، في المرحلة السابعة من الدوري الإنجليزي.

وبرغم بدايته الجيدة في دوري أبطال أوروبا، حيث حقق انتصارين على باريس سان جرمان الفرنسي (2-1) ثم لايبزيج الألماني (5-0)، يقبع يونايتد في المركز الخامس عشر في الدوري المحلي مع سبع نقاط فقط في خمس مباريات.

ويملك "الشياطين الحمر" مباراة مؤجلة من المرحلة الاولى، نظرا لمشوارهم القاري في الموسم الماضي.

لكن يونايتد لم يحقق سوى نقطة يتيمة في ثلاث مباريات ضد أندية العاصمة لندن، أمام تشلسي (0-0)، وذلك بعد خسارته أمام كريستال بالاس (1-3) وخصوصا توتنهام (1-6)، جميعها على أرضه قبل أن يفك نحس أولد ترافورد هذا الموسم بالفوز على ضيفه لايبزيغ الألماني (5-صفر).

من جهته، يخوض أرسنال بداية موسم متناقضة برغم التطور الواضح بالاداء تحت اشراف المدرب الإسباني ميكل أرتيتا.

ويملك الفريق برصيده تسع نقاط، يحتل المركز الحادي عشر، على بعد اربع نقاط من المتصدرين إيفرتون وليفربول.

وبحال تعرضه لخسارة رابعة في خمس مباريات، سيواجه أزمة مبكرة تعكّر آماله بالمنافسة على المراكز الأربعة الأولى.

وفي أعلى الترتيب، تستمر المنافسة بين فريقي "ميرسي سايد"، عندما يحل إيفرتون على نيوكاسل ويستقبل ليفربول حامل اللقب وست ام يونايتد.

وبعد بداية صاروخية حقق فيها اربعة انتصارات، تراجع ايفرتون بتعادل وخسارة ليهدر فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي خمس نقاط في مباراتين.

أما ليفربول الذي استعاد توازنه بعد خسارته بدوره خمس نقاط في مباراتين، فسيواجه وست هام المنتفض بعد خسارتين.

وحقق فريق شرق لندن فوزا كبيرا على ليستر 3-0،ثم خطف تعادلين ثمينين من المرشحين للمنافسة توتنهام ومانشستر سيتي.

وتتجه الانظار ايضا الى استون فيلا، احد مفاجآت الموسم الذي خسر للمرة الاولى بعد اربعة انتصارات والذي يستقبل ساوثمبتون غدا الاحد.

وتختتم المرحلة بعد غدٍ الاثنين، بمباراة قوية بين ليدز يونايتد السادس وليستر الرابع.

ويستقبل توتنهام الخامس برايتون السادس عشر، محاولا البقاء دون خسارة منذ المرحلة الاولى.

ولم يرغب مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو الحديث عن امكانية حصد لقبه الاول في الدوري منذ عام 1961، في ظل تألق مهاجميه الكوري الجنوبي سون هيونج مين متصدر الهدافين (8) والقائد هاري كاين (5).

الدوري الألماني

ستكون مواجهة لايبزيج المتصدر على أرض بوروسيا مونشنجلادباخ السادس اليوم ، الأبرز في المرحلة السادسة من الدوري الألماني وبين فريقين ينافسان ضمن دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

ويأمل بايرن ميونيخ، حامل اللقب في آخر 8 مواسم، في القفز موقتاً الى الصدارة، عندما يحل قبلها على كولن السادس عشر.

وتعود مباريات الدوري لتقام من دون جماهير، بسبب الإجراءات الجديدة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويتصدر لايبزيج الترتيب مع 13 نقطة مقابل 12 لكل من بايرن وغريمه بوروسيا دورتموند.

وبعد نحو شهر ونصف على بداية البوندسليجا، بدأ "الثلاثي الكبير" يصنع الفارق مع باقي الملاحقين، إذ يبتعد باير ليفركوزن الرابع بفارق 3 نقاط، برغم عدم خسارته أي مباراة حتى الآن على غرار المتصدر.

ويتوقع أن تكون مهمة بايرن بطل أوروبا سهلة أمام كولن، خصوصاً بعد مستوياته الجيدة محلياً وقارياً.

فبعد سقوطهم غير المتوقع أمام هوفنهايم في المرحلة الثانية من الدوري بنتيحة كبيرة (1-4)، حقق رجال المدرب هانزي فليك ثلاثة انتصارات محلية، كما تغلبوا على أتلتيكو مدريد الإسباني 4-0 ثم لوكوموتيف موسكو الروسي خارج أرضهم 2-1 في دوري أبطال أوروبا.

أما دورتموند، صاحب المستوى المتقلب برغم القماشة المميزة للاعبيه على غرار النروجي إرلينج هالاند والإنجليزي جايدون سانشو، فيحل على أرمينيا بيليفيلد الرابع عشر والذي خسر آخر ثلاث مباريات.

عوّض الفريق الأصفر والأسود سقوطه المفاجىء على أرض فرايبورج في المرحلة الثانية، ففاز 3 مرات تواليا، على غرار سقوطه القاري أمام لاتسيو 1-3 في دوري الابطال بفوز على زينيت الروسي 2-0.

ويأمل لايبزيج المتصدر في عملية نسيان سريعة لسقوطه المذل أمام مانشستر يونايتد 0-5 في دوري الابطال في هزيمة هي الاثقل في تاريخه في مختلف المسابقات منذ تأسيسه في الدرجة الخامسة عام 2009، وذلك بحسب موقع "ترانسفرماركت" المتخصص.

في المقابل، يبدو مونشنجلادباخ في وضع جيد برغم موقعه السادس في الترتيب. سجل الفرنسي ماركوس تورام هدفين في مرمى ريال مدريد، ليضع فريقه في المقدمة حتى الدقيقة 87 قبل ان يتعرض لهدفين قاتلين حرماه فرصة تحقيق فوز نادر على العملاق الاسباني.

الدوري الإيطالي

يأمل مدرب يوفنتوس الإيطالي أندريا بيرلو بعودة نجم فريقه البرتغالي كريستيانو رونالدو، المصاب بفيروس كورونا المستجد، في مواجهة سبيتزيا غدا الأحد، لتعويض خسارته أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا، والعودة إلى رأس ترتيب الدوري الإيطالي لكرة القدم مع انطلاق المرحلة الثامنة.

إنتر ميلان أيضاً سيكون بهجوم أعرج، مع غياب مهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو أمام بارما بعد إصابته بشد عضلي في الفخذ، وقد يغيب لذلك أيضاً في دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الأسبوع المقبل.

لم يكن رونالدو حاضراً مع خسارة فريقه 2-0 أمام برشلونة بقيادة الأرجنتيني ليونيل ميسي، كوفيد-19 الذي أصيب به منذ أسبوعين وأتت نتيجته إيجابية أيضاً قبل المباراة، وبالتالي مني بيرلو بأولى هزائمه كمدرب.

ويحتل عملاق تورينو المركز الخامس في ترتيب الدوري، بفارق أربع نقاط ايه سي ميلان حيث يلمع نجم المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.

وفاز "السيدة العجوز" بمباراته الافتتاحية ضد سامبدوريا في أيلول وهو الفوز الوحيد له في الدوري هذا الموسم، قبل ثلاثة تعادلات.

وحصد الفريق أيضاً ثلاث نقاط سهلة بعد تسجيله فائزاً 3-0، حين رفض نابولي السفر إلى تورينو في الرابع من تشرين الأول بسبب الإجراءات المتخذة حيال فيروس كورونا المستجد.

ويسافر ميلان إلى أودينيزي بلا هزائم في جعبته، بعد فوزه 3-0 في الدوري الأوروبي (يوروبا ليج)على سبارتا براغ في سان سيرو، حيث قال المدرب ستيفانو بيولو إن فريقه هذا الموسم صعّب عليه الاختيار.

وأوضح أنه "كلما واصلنا اللعب، كلما كان الاختيار أكثر صعوبة، الكل يلعب بشكل جيد".

وفاز نابولي، ثاني الترتيب في الدوري بفارق نقطتين عن ميلان، بجميع المباريات التي لعبها في "سيري أ" باستثناء تخسيره أمام يوفنتوس.

يواجه رجال جينارو غاتوتسو فريق ساسولو الذي يقبع خلفهم بالترتيب ولكن بنفس عدد النقاط.

وكان نابولي حسم مواجهته في يوروبا ليج أمام ريال سوسيداد الإسباني 1-0 معوضاً خسارته على أرضه أمام الكمار الهولندي 0-1 في الجولة الاولى لمنافسات المجموعة السادسة.

لكنه تلقى ضربة موجعة بإصابة قائده لورنتسو اينسينيي في الدقيقة 21 في قدمه اليسرى.

أما إنتر ميلان رابع الترتيب، فيستعد لرحلة الأسبوع المقبل إلى إسبانيا لمواجهة ريال مدريد بعد تعادله السلبي مع شاختار دانييتسك الأوكراني، بمواجهة بارما صاحب المركز 16، مع مراقبة يومية لحالة لوكاكو الذي سجل سبعة أهداف هذا الموسم.

ويسافر فريق أتالانتا إلى كروتوني متذيل الترتيب السبت، قبل مباراته على أرضه في دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول الإنجليزي.

ويلتقي سامبدوريا بقيادة كلاوديو رانييري، الذي يتساوى في النقاط مع يوفنتوس وأتالانتا، مع جنوى، متطلعاً إلى زيادة انتصاراته إلى أربع مباريات