عمان  -  فاتن الكوري

انهى الكاتب والسيناريست مصطفى صالح مؤخرا، كتابة سيناريو مسلسل «قسم البنفسج» عن رواية الروائي جمال القيسي التي تحمل الاسم نفسه والصادرة عن «الآن ناشرون وموزعون» الأردنية (2019). ووصف صالح الرواية التي دفعته إلى كتابة المسلسل أنها رواية أردنية مختلفة وتضمنت طرحا جديدا يناقش تفاصيل في الحياة السياسية دون الوقوع في فخ المباشرة، وبهدوء إبداعي لا يتوافر في الكثير من الأعمال الروائية الأردنية. وأضاف أن جزءا مهما من المسلسل يتطرق إلى الحياة السياسية وتفاصيل العمل الحزبي الإسلامي إضافة إلى أحداث وتفاصيل ذات دلالات بعيدة تقع داخل عيادات ومستشفيات نفسية، وهي تفاصيل لم يتناولها أي مسلسل أردني قبل «قسم البنفسج». وأوضح صالح أن الرواية تزخر بالكثير من الأحداث والوقائع الممتدة على فترات سياسية واجتماعية ونفسية وتاريخية، لافتا إلى أن «تقنية السيرة الذاتية» التي استخدمها الروائي جعلت من الأحداث والشخصيات في المسلسل أشخاصا تعرفهم أو تشعر أنك على معرفة به وتتعامل معهم بشكل يومي. وقال صالح عن المسلسل إنه يحمل طرحا جديدا وجريئا يمس نواحي فكرية وعقائدية ويغوص في الحياة الاجتماعية والسياسية بشكل لم يطرق من قبل. ولفت إلى إن مسلسل «قسم البنفسج» ليس دراما بدوية، وإنما هو أول دراما أردنية تناقش القضايا السياسية الحساسة، ودهاليز الانتخابات البرلمانية، وتفاصيل في أداء الإسلام السياسي. وأضاف أن في المسلسل موضوعات اجتماعية تطرق لأول مرة في الدراما الأردنية تتعلق بالتجربة الصوفية وحالة التشظي النفسي كردة فعل على ظروف خاصة متمثلة برحيل الأم وعامة تتعلق الأحداث السياسية. بدوره، قال الروائي جمال القيسي: أثمن عاليا كتابة السيناريست مصطفى صالح لسيناريو وحوار (قسم البنفسج)»، وأضاف: «سيظل هذا العمل المشترك مصدر اعتزازي، بالنظر إلى الاهتمام الكبير والعناية الإبداعية الفائقة التي منحها صالح للرواية». وأضاف أن الانتهاء من سيناريو المسلسل بمثابة فرصة للتوجه بالشكر إلى النقاد والأكاديميين والكتاب الذين كانت الرواية موضع اهتمامهم منذ صدورها، إذ صدر ما يزيد على عشرين دراسة متخصصة وقراءة انطباعية حول الرواية «سلطت الضوء عليها، ومنحتها الحضور في أكثر من ملتقى عربي وازن».