عمان -   راشد الرواشدة

استعاد الفيصلي نغمة الإنتصارات بعد فوزه على الصريح 1-0، في مباراة أقيمت أمس على ستاد عمان الدولي، ضمن سلسلة المؤجلات في دوري المحترفين لكرة القدم.

فوز الفيصلي جاء بغاية الأهمية، ونظراً لما مثله من تقدم على سلم الترتيب، ومن جهة ثانية شكل الإنتصار حالة معنوية كبيرة قبل مواجهة القمة مع المتصدر الوحدات السبت المقبل، وفك عقدة التعادلات السابقة، وعلى أثرها رفع الفيصلي رصيده إلى 17 نقطة وبالمركز الثالث، فيما تراجع الصريح إلى المركز الخامس برصيد 14 نقطة.

وتتواصل المباريات اليوم الثلاثاء، حيث يلتقي سحاب مع الحسين عند 6 مساءً على ستاد الملك عبدالله الثاني، ويلتقي بعد غدٍ الخميس، شباب الأردن مع الجزيرة عند 6 مساءً على الملعب ذاته، ويشهد الجمعة المقبل لقاء معان مع الأهلي عند 5 مساءً على ستاد عمان الدولي.

وتختتم المباريات المؤجلة يوم السبت المقبل، حيث يلتقي الرمثا مع الصريح عند 4 مساءً على ستاد الحسن، فيما تشهد الساعة 6:30 مساءً مواجهة مرتقبة بين الوحدات والفيصلي على ستاد عمان الدولي.

ويتصدر الوحدات ترتيب الفرق بـ 24 نقطة، فيما يحتل الجزيرة المركز الثاني 18، الفيصلي ثالثاً برصيد 17، ثم السلط 15، الخامس الصريح 14، الرمثا والحسين ومعان 13، سحاب 11، شباب العقبة 10، شباب الأردن 10، والأهلي بالمركز الأخير بـ 6 نقاط.

الفيصلي (1) الصريح (0)

مثل الفيصلي: يزيد أبو ليلى، إبراهيم الزواهرة، أحمد الصغير، سالم العجالين، عدي زهران، دومينيك مندي (إبراهيم دلدوم)، يوسف أبو جلبوش (مهدي علامة)، إحسان حداد، محمد العكش (عبدالله عوض)، أكرم زوي (أنس الجبارات)، كلاوديو فاسكيز (أمين الشناينة).

مثل الصريح: خالد الياسين، محمود نزاع، صدام الشهابات، رضوان الشطناوي (معاذ العجلوني)، مجدي العطار، هيثم البطة، يوسف الذودان (عارف الحاج)، إيمانويل (محمد أبو عرقوب)، محمد البشير، معاذ مصلح (أوليفييرا)، علاء النعامنة.

سجل للفيصلي، يوسف أبو جلبوش في الدقيقة(24)

تقدم مبكر

دخل الفيصلي المواجهة بتشكيلة هجومية (فاسكيز، العكش، زوي)، في محاولة للتقدم المبكر، وكسر مسلسل التعادلات في المباريات السابقة، واعتمد على فعالية منطقة العمليات القوية التي قادها ببراعة أبو جلبوش ودومنيك، وحداد، مع الاعتماد احياناً على تبديل المراكز بين لاعبيه

الصريح، لعب بطريقة الهجمات المضادة، وتكفل الشهابات والشطناوي بتدوير الكرة في طول وعرض الملعب لإمداد الكرة إلى المهاجم إيمانويل، وكاد الصريح ان يخطف الهدف الأول، لكن حضور المميز للحارس ابو ليلى الذي أبعد كرة الذودان من مسافة قريبة إلى ركنية.

الفيصلي شعر بالخطر مباشرة بعد فرصة الصريح الخطيرة، ومن هجمة مضادة تمكن أبو جلبوش (صيصا) من تسجيل الهدف الأول للفيصلي (24)، واستغلال غياب التمركز الجيد لمدافعي الصريح، وسدد من خارج منطقة الجزاء، بعد مهارة فردية مميزة، زرعها على يمين الحارس الياسين.

الصريح حاول معادلة النتيجة عبر العطار لكن كرته لامست الشباك من الخارج، منطقة العمق الدفاعي للصريح كانت نقطة ضعف الفريق، حيث كاد -الأزرق والأبيض- من إضافة الهدف الثاني، وعبر نجمه أبو جلبوش، الذي عاد وكرر التسديد من خارج المنطقة لكن القائم الأيمن ناب عن حارس الصريح (38).

حاول الصريح الوصول إلى مرمى الفيصلي قبل نهاية الشوط الأول، وتعددت الركنيات، وضغط أكثر على دفاع الفيصلي، وكاد معاذ محمود من تعديل النتيجة لكن لعبته المقصية جاءت فوق العارضة بقليل (44).

تحت الضغط

وفي الشوط الثاني، ضغط الصريح منذ البداية بهدف التدارك، وسدد الذودان كرة قريبة من أبو ليلى أبعدها لـ ركنية، واستمر ضغط لاعبي الصريح، في حين اتسمت تمريرات الفيصلي بعدم الدقة اعطت القدرة للصريح على تهديد مرمى يزيد أبو ليلى في أكثر من مناسبة.

مدافع الصريح علاء حريمة قاد الدفاع بإمتياز وأوقف العكش بنجاح وتكسرت نوايا الفيصلي الهجومية، ومع مضي الوقت بدأت سلسلة التبديلات، واستهلها مدرب الفيصلير راتب العوضات، تبديلين دفعة واحدة، أنس الجبارات وأمين الشناينة، وخروج أكرم الزوي وفاسكيز، في سعيه لـ تامين اكثر للنواحي الدفاعية واللعب بمهاجم وحيد العكش.

مدرب الصريح بدوره، أشرك مهاجم آخر بجانب إيمانويل بزجه لـ أوليفيرا، فيما حاول الفيصلي من اللعب بطريقة الهجمات المرتدة لإستغلال تقدم الصريح ولإضافة هدف ثانٍ.

تمسك الفيصلي، فيما تبقى من عمر المواجهة بالنقاط الثلاث بإحتفاظه بالكرة بأكبر وقت ممكن، مع محاولات خجولة للصريح،ليقبض الفيصلي على الفوز قبل الموقعة المهمة أمام الوحدات.