عمّان - سناء الشوبكي

تقدّم الأردن عموم الدول العربية في المجلات العلمية المحكّمة الأكثر تأثيراً، وفق ما أفاد معامل التأثير والاستشهادات المرجعية العربية «أرسيف Arcif» بتقريره 2020.

«أرسيف 2020»، هو أحد مبادرات قاعدة بيانات «معرفة» للإنتاج والمحتوى العلمي، وقال في تقريره أن «الأردن تصدّر الدول العربية على صعيد المجلات الأكاديمية الأكثر تأثيراً».

ونالت المجلة الأردنية لإدارة الأعمال، التي تصدرها الجامعة الأردنية، المرتبة الأولى على قائمة أكثر المجلات العربية تأثيراً، فيما جاءت المجلة الأردنية للعلوم التربوية، التي تصدرها جامعة اليرموك، ثالثة، لتحتل المجلات العلمية الجزائرية والسعودية المراتب ثانياً ورابعاً على التوالي.

ورأى رئيس «آرسيف» د.سامي الخزندار أن ما حققته المجلات الأردنية «يعكس الاجتهاد العلمي والبحثي ويؤشر على قوة تأثير الانتاج العلمي الأردني في سياقه العربي».

ولفت الخزندار إلى أن ترتيب قائمة المجلات الأكثر تأثيراً أخضع لـ31 معياراً مستخدمة لدى معامل «ارسيف»، وهي المعايير ذاتها المتبعة عالمياً، ما يجعل هذه الأرقام «ذات أهمية بحثية، وتنطوي على دلالات متعددة».

ويُعتبـر معامـل «ارسيف»، الذي بُدء العمـل علـى تأسـيسه في 2013، ويصدر تقاريره سنوياً، أداة منهجيـة لقياس الأهمية النسبية للأبحاث والمجلات العلمية ومقارنتها في مجال حقلها المعرفي، ويستخرج وفـق معـادلات معيارية صارمة تستند لمقاييـس عالمية.

ويخضع معامل التأثير «أرسيف Arcif» لإشراف «مجلس الإشراف والتنسيق» الذي يتكون من ممثلين لعدّة جهات عربية ودولية، هي: (مكتب اليونيسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت، لجنة الأمم المتحدة لغرب آسيا (الإسكوا، مكتبة الاسكندرية، قاعدة بيانات «معرفة»، جمعية المكتبات المتخصصة العالمية/فرع الخليج). بالإضافة إلى لجنة علمية من خبراء و أكاديميين ذوي سمعة علمية رائدة من عدّة دول عربية و بريطانيا

وعلى صعيد عدد المؤلفين الأكثر تأثيراً أو استشهاداً بإنتاجهم العلمي والبحثي، حل الأردن رابعاً بـ 1845 مؤلفاً، فيما جاء العراق أولاً بـ 5624 مؤلفاً، والجزائر ثانياً بـ 3466 مؤلفاً، وثم مصر ثالثاً بـ 1855 مؤلفاً.

وحلت 3 جامعات أردنية على قائمة الجامعات الخمسة الأعلى استشهاداً بمنتجها الأكاديمي والبحثي، فبعد جامعة بغداد، التي فازت بالمرتبة الأولى، جاءت جامعة اليرموك ثانياً، فيما كانت المرتبة الثالثة من نصيب جامعة الملك سعود، لتحل بعدها جامعة البلقاء التطبيقية والجامعة الأردنية في المرتبتين الرابعة والخامسة.

وقطاعياً، تصدرت المجلات الأردنية مجالات «العلوم الاجتماعية (متداخلة التخصصات)»، و«العلوم الاقتصادية والمالية وإدارة الأعمال»، و«الدراسات الإسلامية»، و«علم المكتبات والمعلومات»، و«التربية والتعليم».