من المؤكد أن ثمة كثيرا من الإجراءات اتخذتها الحكومة السابقة للتعامل مع تداعيات جائحة كورونا، غير أن السؤال يرتبط بالقطاع الصحي الذي قال كثيرون إنه لم يكن قد اختُبِرَ بعد.

ما نحن عليه اليوم من انتشار مجتمعي للفيروس، أكد بوضوح أن كل تلك الإجراءات عملت على تأخير الحالة التي وصلنا إليها؛ وهي الحالة التي وصلت إليها، على الأقل، من هم حولنا من دول خلال الأشهر الأولى من بدء الجائحة.

الجهاز الطبي يدخل اليوم مرحلة اختبار حقيقي، بما نسجله من أرقام متزايدة في أعداد الوفيات والإصابات الناتجة عن كوفيد-19، وهذه الإصابات من دون شك سيكون من بينها عاملون في القطاع الصحي ما سيشكل ضغطا كبيرا قد ينهار معه القطاع، لا سمح الله.

نعم، بدأت الحكومة السابقة توظيف أطباء وممرضين لرفدهم بالقطاع الصحي بعد حادثة استقالة مدير مستشفيات البشير احتجاجا على نقص الكوادر، لكن ورغم أن الخطوة كانت متأخرة إلا أنها لا تكفي بما نعانيه من نقص في أطباء العناية الحثيثة كما أعلن مؤخرا مسؤول ملف كورونا في وزارة الصحة الدكتور وائل هياجنة، وبما نعانيه من نقص في أجهزة التنفس الصناعي التي أكثر ما يحتاجها مريض كورونا في مراحل معاناته المتقدمة.

كان بإمكان الحكومة أن تلجأ إلى بناء مستشفيات ميدانية في مرحلة مبكرة، وهي التي طالما تحدثت عن استفادتها من تجارب عالمية في كيفية مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها.

في الصين التي تم اتخاذها نموذجا في الإغلاق، لجأت إلى تلك المستشفيات الميدانية مبكرا، في وقت ظلت فيه مستشفياتها عاملة لخدمة باقي المرضى، غير أن ما جرى عندنا هو أننا كثفنا كل مجهوداتنا للتعامل مع الفيروس دون أن نلتفت إلى باقي الأمراض لدرجة وصف كثيرون وزارة الصحة بأنها تحولت لوزارة كورونا.

ما يعني أن السؤال عن ماذا فعلنا خلال سبعة أشهر ماضية تحضيرا إلى مثل هكذا حال، أصبح لازما ومشروعا، تحديدا وأن التوقعات العالمية تحدثت مبكرا أننا سنعيش مع الفيروس لوقت غير قصير.

كان بالإمكان العمل بالتوازي مع فتح القطاعات الاقتصادية مع خطة مستعجلة لتطوير القطاع الصحي ومعالجة ما يعانيه من نقص سواء بالكوادر البشرية كأطباء الاختصاص والعامين والممرضين والمخبريين؛ أو سواء بالمستشفيات الميدانية والمعدات والأجهزة اللازمة لمعالجة مرضى كورونا.

لذلك، ما أقدمت عليه حكومة الدكتور الخصاونة يسجل لها بتسليم ملف كورونا لدكتور متخصص، وفسح المجال لوزير الصحة لإدارة شؤون وزارته الأخرى، لأن ما هو مؤكد أن هناك مرضى غير كورونا يحتاجون إلى رعاية وعناية فائقة وربما يكون حجم الوفيات بأمراض أخرى يفوق ما تسجله وفيات كورونا.

لذا، من المهم اليوم عدم التباطؤ في الانجاز، فالوقت لا ينتظر، وفيروس كورونا بات يقترب من الجميع أكثر من أي وقت مضى، لذا إنجاز مستشفيات ميدانية بالسرعة الممكنة بات متطلبا كما هو متطلب تأمينها بأجهزة التنفس الصناعي والكوادر المدربة للتعامل مع فيروس لا يرحم وينتشر كالنار في الهشيم.

Abweni7@yahoo.com