عمّان - حنين الجعفري

«درب» هي لعبة معرفية ثقافية بنيت بشكل مطور من سباق المعلومات، وهي أول منتجات مشروع سمي بـ«فكرة».

ويهدف المشروع إلى صناعة و إنتاج الألعاب العربية ووسائل الترفيه العربية، وفقا لصاحبتي المشروع لجين عمرو، خريجة كلية الفنون والتصميم ولجين القواسمي خريجة هندسة العمارة من الجامعة الأردنية.

وتوضح عمرو والقواسمي أن فكرة اللعبة ولدت في ظل جائحة كورونا عندما وجدتا أن مجتمعنا يخلو من الألعاب المناسبة لثقافته بها، ويضج بكمٍّ هائل من الألعاب المتأثرة بأفكار مجتمعات مختلفة.

فوجدتا أن الفترة الحالية، التي تحكمها الأوضاع الصحية، من قلة الاجتماعات العامة والتباعد الجسدي والسفر، تشكل فرصة لإنشاء روابط أسرية وذكريات بين الأصحاب بشكل مختلف، فبدأتا بإنتاج ألعابها وأولها لعبة «درب».

وتشرح «اللجينان» تفاصيل «درب» التي هي «لعبة تفاعلية مبنية على مربع لعب ومجموعة من المتسابقين بحوزتهم بطاقات الأسئلة وأحجار اللعب».

وتكمن فكرة اللعبة باحتوائها على أربعة مجالات أسئلة، وهي ثقافة عامة تحت مسمى «أديب» وعلوم تحت مسمى «فهيم» وثقافة إسلامية تحت مسمى «إمام» وألغاز تحت مسمى «لمّاح» بالإضافة لمجموعة من التحديات العملية التي تتوسط اللعب.

وتبين عمرو والقواسمي أن «درب» يعنى بالتفاعل الحقيقي وجمع الأصحاب والعائلة على طاولة واحدة بعيداً عن مشتتات وسائل التواصل الاجتماعي، وهو مشروع أصيل «نفتقده في مجتمعنا من ألعاب مرتبطة ببيئتنا العربية وقيمنا المجتمعية» كما أنه مشروع مفيد لأنه «يدمج بين المتعة والفائدة في منتج واحد.