عمان - بترا

قال وزير الداخلية توفيق الحلالمة، إن سياسة الأردن بالتعامل مع أزمات اللاجئين ينبع من المبادئ القومية الراسخة التي تأسست عليها المملكة، ومن المسؤولية الأخلاقية والإنسانية تجاههم.

وأكد ضرورة قيام المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه اللاجئين وعدم ترك الاردن وحيدا في قيامه بهذا الواجب.

جاء ذلك خلال افتتاح وزير الداخلية اليوم الأحد، مبنى مديرية شؤون اللاجئين السوريين بحضور مدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة، وممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السوريين دومينيك بارتش ، وعدد من مدراء الإدارات الأمنية المعنية.

وأضاف وزير الداخلية أن الاردن كان ولا يزال يساهم بجزء كبير من موارده الذاتية لتغطية استقبال اللاجئين على أرضه في ظل ظروف اقتصادية صعبة ، ما يتطلب توفير الدعم الكافي من الدول المانحة لخطة الاستجابة الاردنية للأزمة السورية 2020-2022 ، والتي تشمل قطاعات مثل التعليم والمياه والحماية الاجتماعية والعدل والطاقة والنقل وغيرها. وأشاد وزير الداخلية، بدور المفوضية في مساعدة الاردن ونقل الصورة الحقيقية التي يتعامل بها الاردن مع قضايا اللجوء إلى مختلف دول العالم.

من جانبه، عبر المسؤول الاممي عن فخره وتقديره لحجم التعاون القائم بين المفوضية ووزارة الداخلية والمؤسسات التابعة لها والمعنية بإدارة شؤون اللاجئين السوريين على الأراضي الأردنية والإجراءات السهلة التي تتخذ لمعالجة احتياجات اللاجئين بشكل فوري وسريع.

وأكد مدير الامن العام، أن المديرية مستمرة في أداء واجبها الإنساني تجاه الاشقاء السوريين المتواجدين في مخيمات اللاجئين، لافتاً إلى المستوى العالي من التعاون والتنسيق مع وزارة الداخلية لدعم كافة الجهود الإنسانية والاجتماعية وتوفير البيئة الآمنة للاجئين والمنظمات المحلية والدولية العاملة على تقديم الخدمات.

وأشار الحواتمة إلى أن المبنى الجديد المخصص لمديرية شؤون اللاجئين السوريين سيشكل دعماً كبيراً لعمل المديرية، ويمكنها من تقديم خدماتها وفق أفضل السبل والمعايير التي تلتزم بها المديرية لتحقيق الأهداف الإنسانية التي أنشئت من أجلها.

بدوره، قال مدير مديرية شؤون اللاجئين السوريين العميد نورز هاكوز "إن الأردن يؤمن بأن حقوق الانسان التي ضمنتها التشريعات والقوانين الأردنية والمواثيق الدولية تشكل اساسا ضروريا للحياة الكريمة لجميع المقيمين على أراضي المملكة ، ونحن ماضون قدما في ضمان كافة حقوق اللاجئين السوريين وتقديم الخدمة الامنية والانسانية لهم " مشيدا بدور المفوضية ودعمها في بناء هذا المبنى.

وجرى خلال الافتتاح عرض فيديو توضيحي حول دور الاردن في استقبال اللاجئين والإجراءات التي اتخذها في هذا المجال ، إضافة إلى أبرز تداعيات أزمات اللجوء على القطاعات الحيوية والخدمية في المملكة.

وفي نهاية حفل الافتتاح كرم الحلالمة ، المسؤول الأممي ، وعدد من المدراء المتقاعدين لمديرية شؤون اللاجئين السوريين.