عمان - بترا

قدر ممثل قطاع الألبسة والأحذية والأقمشة والمجوهرات في غرفة تجارة الأردن أسعد القواسمي، حجم التراجع في نشاط حركة شراء وبيع الذهب من المواطنين خلال الأشهر الماضية من العام الحالي بنحو 70 بالمئة، مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019.

وقال القواسمي في تصريح صحفي اليوم الأحد، إن سبب هذا التراجع يعود الى تأثيرات أزمة فيروس كورونا واغلاق صالات الافراح والمناسبات والحظر الشامل والجزئي والاشتراطات الصحية وأوامر الدفاع التي منعت التجمعات لأكثر من عشرين شخصا.

واضاف إن الاسعار العالية التي حققها المعدن الأصفر خلال العام الحالي، دفع المواطنين للإحجام عن عمليات الشراء والتركيز على البيع للاستفادة من فروقات الاسعار الجديدة، متوقعا ان تستمر اسعار الذهب عالميا في حالة تذبذب، حتى بعد الانتخابات الرئاسية الاميركية.

وبين القواسمي أن حالة الركود التي يعيشها السوق انعكست سلبا على تجار القطاع، وبخاصة في ظل ارتفاع كلف التشغيل والالتزامات المالية المترتبة عليهم، ما دفع البعض لبيع جزء من مخزون الذهب للإيفاء بالالتزامات.

واشار الى ان قطاع المجوهرات يعتبر من القطاعات المتضررة اقتصاديا جراء جائحة كورونا، داعيا الى ادراجه ضمن القطاعات الاكثر تضررا .

واكد القواسمي أن العروض والتنزيلات التي يعلن عنها البعض احيانا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي صحف اعلانية، محدودة جدا وغير صحيحة ولا تعكس الواقع الحقيقي للأسعار، كون اسعار الذهب المحلية ترتبط بالسوق العالمي.

واوضح أن بيع سعر المعدن الاصفر اقل من سعره العالمي يعتبر تضليلا للمواطن والمستهلك، وان دمغة الذهب وصناعة المجوهرات بالسوق المحلية تتم ضمن المواصفات العالمية، وتخضع لرقابة مشددة من مؤسسة المواصفات والمقاييس.