عمان - محمود الزواوي

فيلم «تيسلا» (2020) من أفلام السيرة الذاتية الواقعية المبنية على حياة عدد من المخترعين المشهورين، وهو من إخراج المخرج مايكل ألميريدا الذي كتب السيناريو واشترك في إنتاج الفيلم مع الكتّاب السينمائيين يوري سينجر وكريستا كامبيل وإيسين روبنز ولاني جرويمان وبير ميليتا. فيما اشترك في بطولة فيلم «تيسلا» الممثلون إيثان هوك وإيف هيوسون وإيبون موس باكراك وجيم جافيكان وكايل ماكلاكلان.

تبدأ أحداث فيلم «تيسلا» في العام 1884 في مدينة نيويورك، حيث يعمل المخترع الأميركي النمساوي المولد نيكولا تيسلا (الممثل إيثان هوك) كمساعد للعالم والمخترع الأميركي الشهير توماس إيديسون (الممثل كايل ماكلاكلان)، ولكن دون أن يكون بينهما أي انسجام في علاقاتهما الشخصية. وكان من المعروف عن نيكولا تيسلا أنه مستعد للعمل لحساب من يدفع له ثمنا أكبر.

ويواصل تيسلا عمله في تطوير المحرك الكهربائي. ويلتقي بالشابة إيف هيوسون (الممثلة آن مورجان) ابنة مدير البنوك الثري جي بي مورجان (الممثل دوني كيشاوارز) وتربط بينهما علاقة عاطفية. ويعرض تيسلا اختراعاته على المستثمر الثري جورج ويستنجهاوس (الممثل جيم جافيمان) الذي يشتري منه حقوق اختراعاته ويقوم بنقله إلى مدينة بيتسبيرج للإشراف على إنتاج شركته. ويقوم ويستنجاوس بإطلاع تيسلا على التنافس بين اختراعات كل من إيديسون وتيسلا ويؤكد له على أفضلية اختراعات تيسلا.

ومع مرور الوقت يؤكد ويستنجهاوس لتيسلا أن شركة توماس إيديسون قد تعرضت للإفلاس، ولكنه يضيف أن الشركة التي يملكها مع إيسلا تتعرض للخسارة، وأضاف أن الشراكة الوحيدة الضرورية لإنقاذها تتطلب من إيسلا التنازل عن الفقرة المتعلقة بحقوقه، مما يمكّنه من استخدام آلاته. وعندئذ قام إيسلا بتمزيق العقد بينهما ووافق على اندماجهما.

وبعد ذلك ينتقل فيلم «تيسلا» إلى عروض منوعة تبدأ بمسرحية للممثلة الفرنسية الشهيرة ساره بيرنهاردت التي قامت ببطولة عدد من أكثر المسرحيات الفرنسية الشهيرة في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر ولقبت بأشهر ممثلة في تاريخ العالم. وشملت عروض مسرحياتها الدول الأوروبية والولايات المتحدة. وبعد عرض المسرحية يعبّر تيسلا عن إعجابه بالمغنية ساره بيرنهاردت، مما يثير استياء صديقته آن. وتقع مواجهة بين تيسلا وتوماس أيديسون الذي يعبر عن استيائه من النجاح الذي حققه إيسلا في مجال العمل. ثم يغادر المخترع توماس إيديسون المكان مع الفريق الفني للممثلة ساره بيرنهارت.

وبعد ذلك ينتقل تيسلا إلى ولاية كولورادو، حيث ينجح في اختراع أجهزة جديدة للتوصيل الكهربائي يعرضها على جي.إي. مورجان الذي يستثمر فيها مائة ألف دولار. وبعد ذلك ينتقل تيسلا من العمل الكهربائي إلى مجال التعدين الذي يتعرض فيه لخسائر كبيرة.

وفي الختام تنتقل آن مورجان إلى الريف الفرنسي حيث تبدأ العمل في مجال الخدمات الصحية والمخيمات للأطفال. وتشير إلى أن تيسلا عاش أطول من المخترعين إيديسون وويستنجهاوس وبيجهاردت، وتوفي في سن 87 عاما.

وافتتح فيلم «تيسلا» في مهرجان «سندانس»، أحد أهم المهرجانات السينمائية الأميركية، وفاز فيه مخرج الفيلم مايكل ألميريدا بجائزة أفضل مخرج. ويتميز هذا الفيلم بقوة الإخراج وبراعة السيناريو وتوزيع الأدوار وأداء الممثلين، وفي مقدمتهم بطل الفيلم الممثل إيثان هوك.

وشملت الطواقم الفنية التي اشتركت في إنتاج فيلم «تيسلا» 13 في تأليف الموسيقى و11 في الماكياج وعشرة في قسم الصوت وتسعة في القسم الفني وثمانية في إدارة الإنتاج وستة في التصوير وخمسة في تصميم الأزياء وخمسة في قسم توزيع الأدوار وثلاثة في المونتاج واثنين في المؤثرات البصرية والخاصة، وذلك بالإضافة إلى اثنين من مساعدي المخرج.