الرأي - وكالات

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم السبت، أنه يواصل عمله عن بعد إلى غاية نهاية الحجر الصحي الطوعي الذي دخل فيه وذلك لمدة خمسة أيام، مطمئنا الجزائريين بأنه "بخير وعافية".

وكتب الرئيس تبون في تغريدة نشرها عبر حاسبه الرسمي على تويتر، "امتثالا لنصيحة الطاقم الطبي، لقد دخلت في حجر صحي طوعي إثر إصابة إطارات سامية برئاسة الجمهورية والحكومة بكورونا.

وأطمئنكم أخواتي وإخواني أنني بخير وعافية وإنني أواصل عملي عن بعد إلى نهاية الحجر".

وكانت رئاسة الجمهورية الجزائرية قد أعلنت في بيان نشرته في وقت سابق من نهار اليوم، أن الطاقم الطبي لرئاسة الجمهورية نصح السيد تبون ب"مباشرة حجر صحي طوعي لمدة خمسة أيام، ابتداء من 24 أكتوبر 2020".