واشنطن- أ ف ب

قام البيت الأبيض الأربعاء بتحسين عرضه لخطة الدعم الاقتصادي آملا بالوصول إلى حل وسط مع المعارضة الديموقراطية قبل الانتخابات الرئاسية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال مارك ميدوز كبير موظفي البيت الأبيض لشبكة فوكس نيوز "أصبح العرض الآن 1,9 تريليون دولار" مضيفا "اعتقد ان الساعات ال24 او ال48 المقبلة ستكون حاسمة".

وأجرى وزير الخزانة ستيفن منوتشين ورئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي اللذان يقودان المفاوضات، محادثات مرة جديدة الأربعاء لمدة ساعة تقريبا.

وقال الناطق باسم بيلوسي درو هاميل في تغريدة "ساهمت هذه المحادثات في اقترابنا من صياغة التشريع". وأضاف "نحن أكثر استعدادا للتوصل إلى حل وسط بشأن أولويات عدة".

وما زالت اختلافات في وجهات النظر قائمة، ومن المقرر أن يتحادث منوتشين وبيلوسي مرة أخرى الخميس.

وأدى الخلاف في وجهات النظر بين المعسكرين إلى جمود الأسواق التي تأمل في التوصل إلى اتفاق، خصوصا بعد انتهاء المهلة التي أعطاها الديموقراطيون الثلاثاء.

ونالت الخطة الجديدة لدعم الاقتصاد الأميركي استحسان الاقتصاديين الذين يرون أن من شأنها تسريع محتمل لعودة النشاط.

إلا أنها أصبحت قضية انتخابية لأن كل طرف يخشى أن يأخذ الطرف الآخر الفضل في ذلك. فدونالد ترامب الذي يطمح لولاية ثانية، يأتي في استطلاعات الرأي الوطنية بعد الديموقراطي جو بايدن.

وفي بداية المفاوضات قبل ثلاثة أشهر، قال البيت الأبيض إنه يؤيد خطة لمساعدة الأسر والشركات بحد أقصى يبلغ 1000 مليار دولار، لكن الديموقراطيين طالبوا بمبلغ لا يقل عن 2200 مليار دولار.