القدس المحتلة - كامل إبراهيم

اكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح، جبريل الرجوب أمس، ان حركة فتح اجرت حوارا مغلقا بعيدا عن وسائل الاعلام مع قيادة حركة حماس بدعم من الرئيس محمود عباس، مؤكدًا أنه سيزور غزة في أقرب فرصةٍ وأنّ العائق الوحيد الذي يمنعه هو وباء كورونا.

وقال الرجوب، في لقاء نظمه منتدى الإعلاميين بغزة والضفة الغربية: «بدأنا حواراً بعيدًا عن الأضواء كنت ممثلًا فيها من جانب حركة فتح والقائد صالح العاروري وحسام بدران عن حركة حماس وهو يتلقى دعمًا كاملًا ومساندة ومباركة من الرئيس محمود عباس، واتفقنا على ضرورة الاتفاق على منهجية تضفي الصبغة الوطنية على الحوار، مع توفر منهجية للتعامل مع الإقليم». وتابع: «أسس الحوار تمثلت في أن يكون الحوار فلسطينياً فلسطينياً، والثاني الحوار يجب أن يرتكز على أسس سياسية ونضالية وتنظيمية، والثالث أن يكون هناك مقاربة بين إنهاء الانقسام وبناء الشراكة والرابع أن يكون الحوار والتوافق هو الطريق، لإنهاء الوضع وبناء الشراكة المستقبلية». واوضح الرجوب ان حركة «حماس» رفضت عرضًا قدّمته الحكومة البريطانية للحركة للقاء صهر الرئيس الأميركي ومبعوثه لعملية التسوية في الشرق الأوسط جاريد كوشنير وطرقت باب الرئيس محمود عباس بعدما رفضوا الإغراءات وتصرّفوا بوطنية تجعلنا نثق بهم بشكل أكبر. وشدّد الرجوب على أنّ الشراكة بين «فتح» و«حماس» قرار استراتيجي لا عودة عنه، مؤكّدًا على أنّ اللقاءات تحظى بدعم وإسناد كامل من الرئيس عباس، وأنّ القرار لن يتأثر بأي تحولات إقليمية أو دولية بما فيها الضغوطات الأميركية.

وقال إنّ الحوار بُني على خمسة أسس هي «أن يكون الحوار فلسطينيًا فلسطينيًا، وأن يرتكز الحوار على اسس سياسية ونضالية وتنظيمية، وأن يكون هناك مقاربة ما بين إنهاء الانقسام وبناء الشراكة، وأن يكون الحوار والتوافق الطريق لإنهاء الانقسام وبناء الشراكة المستقبلية ويجب أن تكون شراكة ميدانية لمواجهة الاحتلال، وتجنّب الصحفيين ومنع التسريب لوسائل الإعلام وعدم إدارة حواراتنا عبر الإعلام».

وبيّن أن الخطوات العملية للمصالحة تبدأ بإصدار مرسوم الانتخابات، حيث سيتلوها فورًا حوارًا وطنيًّا ثنائيا شاملاً على رؤوس الأشهاد، وسيتم بعد ذلك البدء بلجنة وطنية للدراسة والتقييم على أسس وطنية؛ «لحل كل المشاكل الموجودة التي هي استحقاقات وطنية لشعبنا.

وأكّد أنّ حركته استندت خلال لقاءاتها مع حركة حماس على عدة مرتكزات أهمها التحديات التي تواجه قضيتنا وصفقة القرن ومخططات الضم مرورًا بالتطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الرجوب إن شعبنا يتعرض لحصار اقتصادي بتعليمات من الإدارة الأميركية، مشدّدًا على ضرورة بناء شراكة من خلال احترامنا وتقديرنا لهذا المواطن الذي على مدار أكثر من قرن واجه الصدام وأساس الصمود في مشروعنا وقضيتنا.

وذكر أنّه تمّ التوافق على ضرورة الاتفاق على منهجية تضفي الصبغة الوطنية على الحوار، مع توفر منهجية للتعامل مع الإقليم، مؤكدًا أنّ إطلالة المتحاورين على وسائل الإعلام هي رسالة لكل العالم أننا قادرون على أن تطوير رؤية مشتركة لوحدنا.

ولفت إلى أنّ «بيان حركتي حماس وفتح أسس لوحدة الموقف فلسطيني حول منظمة التحرير ممثلاً شرعيًّا لشعبنا، والدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وحل مشكلة اللاجئين، وموضوع المقاومة بكل اشكالها كحق مكتسب لنا في الشرعية الدولية، ونرى في المقاومة الشعبية في هذه المرحلة الخيار الأمثل».

وفيما يخص تفاهمات إسطنبول، أوضح أمين سر اللجنة التنفيذية لحركة «فتح» أنّه تمخّض عنها 6 نقاط وهي، بناء شراكة من خلال انتخابات بالتمثيل النسبي، وبناء مقاومة شعبية موحدة، ودعوة الأمناء العامين للفصائل لجلسة ووضعهم بصورة التطورات، والبدء بحوار وطني شامل، والاستمرار بحوار ثنائي للتوافق على مكونات النظام السياسي الفلسطيني بالمستقبل، ودعوة الرئيس محمود عباس لمساعدة الطرفين الاستمرار بهذه المنهجية». وشدّد على أنّ الاستمرار في بناء الشراكة وإنهاء الانقسام هو خيار استراتيجي وطني لا يتأثر ولا يخضع لأي تحولات هنا أو هناك، مؤكدًا التزام حركته بمخرجات مؤتمر الأمناء العامين وتفاهمات اسطنبول، لأن قيادة الحركتين وكل الفصائل وافقوا وباركوا هذا الاتفاق».