عمّان - غدير السعدي

اعتادت الشابة إسلام عطيات ابنة الـ 19 عاما، أن تكون الأولى في مجالات الحياة المختلفة، وأن ينعكس إبداعها على حياتها من خلال المشاركة في كل شيء، وفق تعبيرها.

وتؤمن إسلام بأن عليها أن تجرب جميع المجالات لتكتشف هواياتها واهتماماتها، وحفظت القرآن الكريم كاملاً خلال شهرين وكانت من الفوج الأول بمشروع حفظة القرآن الكريم, وشاركت في البازار الثقافي الأول بالسلط بمجال الرسم (فن المانديلا)، وشاركت بتحدي القراءة العربي لثلاث دورات متتالية.

إسلام، طالبة نظم المعلومات الحاسوبية في كلية الملك عبدالله الثاني لتكنولوجيا المعلومات بالجامعة الأردنية، كانت قد حصلت على معدل مرتفع في الثانوية العامة أهلها لدخول هندسة عمارة في جامعة البلقاء التطبيقية، لكنها كانت تبحث عن مجال آخر تبدع من خلاله فاختارت دراسة البرمجة.

وبعد مشاركتها بدورة تدريبية حول ريادة الأعمال بمجمع الحسين للأعمال لمدة 90 ساعة تدرييبة، بدأت تتكون لديها مفاهيم حول كيف تكون رائداً بعملك وتجعله مميزاً ومختلفا.

فكرت إسلام بما يجمع بين هوايتها ودراستها واختارت المصق «الستيكرز» التي عرفناها منذ القدم، حيث أن لكل شركة شعارها الخاص بها سواء كانت شركة كبرى أو صغرى، وبدأت بمتايعة الصفحات المتخصصة في هذا المجال.

وتقول بأن الشركات الكبرى مثل (جوجل) يكون لهم شعار خاص فيهم يتم توزيعه على الموظفين حتى يتم استخدامه على أجهزة الكميوتر المحمولة الخاصة بهم، ويكون علامة تميزهم بأنهم يعملون في تلك الشركة.

بدأت رحلتها بتصميم الشعارات عبر صفحة مشروعها الذي أطلقت عليه إسم «دريب» وحرصت على العمل بجودة عالية وبأسعار مناسبة، وأحجام مختلفة، يمكنهم استخدامها على مقتنياتهم الخاصة.

ويختار طالبي الشعارات تصاميمهم من الصفحة ضمن مجال عملهم وتساعدهم إسلام في بلورة أفكارهم عبر تصاميم خاصة، كما تصمم إسلام شعارات خاصة بالمشاريع أو المنتجات او المناسبات الخاصة، وتعمل على طباعتها وتوصيلها لأي مكان في المملكة.

وتسعى إسلام إلى تطوير مشروعها باستمرار، فعملت على إضافة الطباعة على حوافظ (كَفَرات) الهواتف الذكية مع شعارات خاصة بالأشخاص، كما تشارك المتابعين لعملها التصاميم الجديدة وتطلب آراءهم حتى تتمكن من تطوير عملها باستمرار.

وتحرص على متابعة أحدث الصيحات، والعمل على تطبيقها مما يسهم في زيادة خبرتها، بعد أن تعلمت أساسيات الفوتوشوب ضمن الدورات التي شاركت فيها خلال فترة الحظر.