عمان - الرأي

اعلنت غرفة صناعة عمان عن اطلاقها لرؤية «صنع في الاردن 2025» تماشيا مع التوجيهات الملكية الرامية الى تعزيز الاعتماد على الذات وتحقيق الامن الغذائي وفق اعلى معايير الجودة التي تعزز تنافسية الصناعة المحلية على المستويين المحلي والعالمي.

وبين رئيس غرفتي صناعة الاردن وعمان المهندس فتحي الجغبير خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في مقر الغرفة، أن الرؤية تأتي انبثاقا من منظومة صنع في الاردن التي انطلقت منذ 8 سنوات برعاية الغرفة وبالشراكة مع العديد من المؤسسات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني وعلى رأسها المؤسسة الاردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية، بهدف تعزيز الثقة في المنتج المحلي الذي يعتبر ذا جودة عالية تنافس المنتجات العالمية.

واشار الى ان الغرفة وبالتشارك مع الجهات الحكومية والداعمة ستعمل على دعم هذه المنظومة والرؤية الجديدة بكافة الوسائل لما لها من أهمية في تعزيز الثقة بالصناعة الوطنية التي شهدت على مدار السنوات العشرين الماضية تطورا ونموا كبيرا بالرغم من التحديات التي تواجهها وتحد من تنافسيتها، مبينا ان اصرار المصنّع الأردني على الاستمرار في أداء الرسالة الوطنية جعلته يتفوق على هذه التحديات متسلحا بالجودة العالية.

واضاف الجغبير ان توجهنا خلال السنوات الخمس المقبلة سيركز على زيادة الحصة السوقية للمنتجات الوطنية في الاسواق المحلية والدخول الى اسواق جديدة من خلال دعم المصانع وتمكينها من التصدير وصولا الى الرؤية الملكية في الاعتماد على الذات وخاصة في الامن الغذائي الذي بدأت الغرفة بالتشارك مع وزارتي الصناعة والتجارة والزراعة بالعمل على تشجيع الزراعة وتحويلها الى صناعة غذائية.

واكد انه يواجه جملة من المعيقات التي تحد من تطوره ابرزها ارتفاع التكلفة نتيجة اسعار الطاقة المرفعة في الأردن مقارنة بدول الجوار.

ودعا الجغبير الى تطبيق المعاملة بالمثل مع الدول التي تضع معيقات امام الصادرات الأردنية الى اسواقها، لدعم تنافسية الصناعات الأردنية في السوق المحلي.

واوضح انه نتيجة لجهود المصانع الأردنية أصبح لدينا اليوم اكتفاء وفائض في العديد من المنتجات وخصوصا فيما يتعلق بمنتجات الألبان والدواجن اضافاة الى منتجات الكمامات الطبية والمعقمات، كما أثبتت الصناعات الأردنية خلال جائحة كورونا قدرتها على تغطية احتياجات المواطنين من السلع الاساسية، مشيرا الى ان الصناعات الدوائية الأردنية اصبحت ترتبط بالجودة في العديد من دول العالم.

من جهته اوضح رئيس منظومة «صنع في الأردن» الدكتور اياد ابوحلتم أنه من أجل تحقيق رؤية منظومة «صنع في الأردن» للأعوام 2020 – 2025 تم اطلاق مجموعة من المحاور الرئيسية للمنظومة ستركز على رفع جودة الصناعات الوطنية، و زيادة الحصة السوقية في السوق المحلي من خلال اقامة علاقات تشاركية وتكاملية بين المصانع والتجار وخصوصاً المستوردين، بهدف زيادة الاعتماد على شراء المنتجات المحلية، وتأهيل وتطوير ومطابقة المنتجات المحلية ضمن المواصفات القياسية الأردنية وتطوير وتحسين المواد الترويجية للشركات الصناعية.

واوضح ان حصة الانتاج الوطني من الاستهلاك المحلي الكلي هي 42 بالمئة بواقع 11.9 مليار دينار من اجمالي استهلاك السوق المحلي البالغ 28.2 مليار دينار بحسب دائرة الاحصاءات العامة، مبينا ان هذه النسبة قد تبدو للبعض جيدة غير انها دون الطموح وخاصة اذا ما كنا نسعى الى تحقيق الاكتفاء الذاتي.

واضاف ابوحلتم ان «صنع في الأردن» ستعمل على تأهيل الشركات الصناعية لتصدير منتجاتهم الى أسواق تصديرية جديدة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة مثل هيئة الاستثمار والمؤسسة الأردنية لتطوير المشاريع الاقتصادية وبيت التصدير من خلال إطلاق برامج تساعد في الترويج الدولي للمنتجات الصناعية الأردنية.

وشدّد على ان اللجنة المشرفة على «صنع في الأردن» ستعمل على وضع معايير واضحة ودقيقة لقياس مدى نجاح الحملة في تحقيق الاهداف المتوخاة منها، على المستوى المحلي وكذلك في اسواق التصدير، كما ستحرص على ان تكون المنتجات التي تحمل شعار «صنع في الأردن» ذات جودة عالية ومتلزمة بالمواصفات والمقاييس الأردنية والعالمية.